البحرين
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
البحرين




بيان الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان حول الحملتين الأمنية والإعلامية في البحرين


أقدمت سلطات الأمن في الأيام القليلة الماضية على حملة أمنية توجت باعتقالات شملت نشطاء سياسيين وحقوقيين وذلك دون اذونات قضائية فجرا وبطرق مهينة وهم كل من:

1- الدكتور عبد الجليل السنكيس رئيس مكتب حقوق الإنسان في حركة حق
2- الأستاذ عبدالغني الخنجر – رئيس اللجنة الوطنية للشهداء وضحايا التعذيب
3- الشيخ محمد حبيب المقداد – رئيس جمعية الزهراء لرعايا الأيتام
4- الشيخ سعيد النوري
5- الشيخ عبدالهادي المخوضر
6- الشيخ ميرزا المحروس
7- الدكتور محمد سعيد السهلاوي عضو مجلس إدارة مركز البحرين لحقوق الإنسان .
8- الأستاذ جعفر الحسابي

كما جرى اختطاف عدد من المواطنين وتعريضهم للتعذيب والاهانات قبل إطلاق سراحهم وفق روايات بعض الضحايا , هذا وقد وقد ترافقت هذه الحملة الأمنية مع حملة تحريض إعلامية واسعة ضد المعتقلين والنشطاء الحقوقيين والمعارضين لسياسة الحكومة , في محاولة لتصويرهم على إنهم من دعاة العنف والإرهاب وإنهم سيقدمون للمحاكمة طبقا لقانون مكافحة الإرهاب الذي يعد قانونا استثنائيا ويتضمن عقوبات متشددة, كان منذ صدوره في عام 2006 محل انتقاد وإدانة من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية.

إن الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان ومن منطلق مسؤوليتها الحقوقية تعبر عن قلقها البالغ على مصير المعتقلين المجهول ونظرا لعدم عرضهم على النيابة العامة خلال 48 ساعة طبقا لقانون الإجراءات الجنائية رغم مرور عدة أيام على اعتقالهم , حيث رفضت السلطات طلبات زيارة أهاليهم لهم أو محاميهم ولم يتم الكشف عن أماكن احتجازهم حتى تاريخه مما يثير قلق الأهالي ومظنة تعرض المعتقلين لسوء المعاملة خلافا للمبادئ الدستورية ومبادئ حقوق الإنسان , لذا فإنها تطالب السلطات الأمنية بالتوقف الفوري عن تلك الحملة وإطلاق سراح جميع المعتقلين.

كما تطالب الجمعية بإيقاف الحملة الإعلامية الرامية لتصوير نشاطات المعارضة والتعبير عن الرأي بشان السياسات العامة على إنها تهديد لأمن الدولة والمواطنين أو تآمر على الوطن ، لما لذلك من اثر سلبي بالغ على الوحدة الوطنية وممارسة المواطنين لحقوقهم السياسية وحرياتهم الأساسية المتعارف عليها دوليا وذلك وفقا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي انضمت إليه مملكة البحرين في عام 2006 .

لذا تطالب الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان بالتالي :

1. السماح للمعتقلين بالاتصال بأسرهم ومحاميهم وزيارتهم ، ومعرفة أماكن احتجازهم وتوفير الخدمات الطبية لهم خصوصا الدكتور عبدالجليل السنكيس والشيخ ميرزا المحروس
2. إطلاق جميع المعتقلين وإصدار عفو خاص عن المحكومين في قضايا امن الدولة
3. امتناع قوات الأمن عن استخدام الشوزن والطلقات المطاطية ضد المواطنين والتوقف عن ممارسات التفتيش أمام الحواجز الأمنية في الطرق .
4. السماح للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان بزيارة المعتقلين في أماكن احتجازهم .



الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
18/10/2010