حقوق الانسان....حول العالم
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
حقوق الانسان....حول العالم


نداء مفتوح
إلى كافة المنظمات والمركزيات
النقابية والعمالية بمناسبة فاتح ماي

تحل هذه السنة ذكرى فاتح ماي كمحطة نضالية أساسية في مسار النضال اليومي لطبقة الشغيلة والمستخدمين في كافة القطاعات الانتاجية والخدماتية، وهي مناسبة يتم فيها تقييم حصيلة المنجزات والمكتسبات وجرد لكافة النضالات والتظاهرات والاحتجاجات في علاقتها بالمطالب المشروعة وتفاعل المسؤولين في القطاعين العام والخاص من أرباب العمل وسلطات عمومية معها.
وبهذه المناسبة فان المنتدى المغربي من اجل الحقيقة والإنصاف كإطار يضم في صفوفه ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والذين كان اغلبهم أو لازال مرتبطا بالعملية الإنتاجية وبسبب الاعتقال التعسفي الذي تعرضوا له، فقد معظمهم عمله حيث تم تفويت الفرصة في حقهم أو تم فصلهم عن العمل كعقاب إضافي لعقوبة السجن أو الحبس أو النفي:
ـ يعتبر مطالب الشغيلة أو الشرائح الكادحة من الشعب المغربي ونضالاتهم جزءا من برنامجه العام في العلاقة بتدابير عدم التكرار انطلاقا من الإصلاحات المؤسساتية والتشريعية والسياسية وانتهاء بإصلاح الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية .
ـ يثمن كافة الكفاحات النضالية التي تصب في هذا المنحى ، ويذكر كافة المنظمات والمركزيات النقابية والعمالية بحملات القمع التي طالت العمال والفلاحين والموظفين العموميين خلال سنوات الرصاص ، وبصمود مكوناتها وحلفائهم الطبيعيين في هذا الصدد .
ـ يعتبر تراكم الحركة المطلبية والاحتجاجية جزء من الذاكرة الوطنية ، ومن إستراتيجية النضال الديمقراطي التي تقتضي تكاثف جهود كافة الديمقراطيين والوطنيين من نقابيين وفاعلين سياسيين ومدنيين من اجل تحصين المكتسبات ، وتحقيق المطالب العادلة والعالقة .
ـ يدعو كافة الطاقات الوطنية والقوى الحية في الوطن إلى العمل على تفعيل واجراة توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة كبرنامج حد أدنى مشترك ، وعلى الخصوص فيما يرتبط بالمطالب المعيشية المباشرة من تسوية إدارية ومالية وكذا قضايا إدماج الموقوفين عن العمل ، وإيجاد صيغ ملائمة لجبر الضرر بشكل لايتنافى والكرامة الإنسانية .
ـ يدعو كافة أعضاء المنتدى المغربي من اجل الحقيقة والإنصاف وحلفائه في الحركة الحقوقية إلى التعبئة والضغط على صانعي القرار السياسي والتشريعي والأمني لحث أرباب العمل والمشغلين سواء في القطاع العام والشبه عمومي والهيئات المنتخبة وكذا القطاع الخاص من اجل العمل على حل الأوضاع ذات الصلة .
ـ يحيي كافة التنظيمات والفعاليات النقابية والمدنية ، الحقوقية والجمعوية، التي تشارك في الاحتفالات والاستعراضات يوم عيد الشغل ، ويدعوها إلى تخصيص، كما جرت عادتها وتقاليدها ، فقرات من شعاراتها وكلماتها وبياناتها النضالية بالمناسبة ، من اجل دعم التظاهرات النضالية والحركات المطلبية والاحتجاجية التي ينظمها ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ، والذين لازالت السلطات العمومية تواجه مطالبهم المشروعة بالقمع أو التماطل والتسويف .
ـ ينوه بنتائج المشاورات الثنائية التي أجراها مع قيادات الأحزاب الديمقراطية ويثمن حاليا التفاعل الايجابي مع مطالب المنتدى خاصة التعاون من اجل تفعيل الشق السياسي من توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة ، والتي صادقت عليها أعلى سلطة في البلاد والتزمت بتنفيذها تجاه الرأي العام الوطني والدولي ، ويدعو هذه القوى إلى مواصلة تفعيل هذه الالتزامات الوطنية المشتركة.
ـ يدعو كافة رؤساء المؤسسات والمقاولات والهيئات المنتخبة أو المستقلة المواطنة إلى المشاركة في هذا الورش الوطني وذلك انخراطا منهم في دينامية بناء دولة المواطنة وحقوق الإنسان ، تفاديا لتكرار ما جرى في ماضي انتهاكات الحقوق الإنسانية.
ـ يدعو السلطات العمومية إلى إطلاق مبادرة وطنية من اجل حوار جدي ومسؤول للاستجابة لمطالب المجتمع المغربي العادلة والمشروعة، ممهدا لذلك بانفراج سياسي يشكل فضاء ميسرا لتعامل ايجابي مع الوضعية المتدهورة و التردي الذي يعرفه المشهد السياسي و الحقوقي الوطني ، وفي هذا الصدد يطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والإعلاميين والنقابيين .

إمضاء
مصطفى المنوزي رئيس المنتدى المغربي
من اجل الحقيقة والإنصاف