مواطن كويتي مهدد بالتعذيب في حال تسليمه الى العراق
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
مواطن كويتي مهدد بالتعذيب في حال تسليمه الى العراق

لبنان: مواطن كويتي مهدد بالتعذيب في حالة تسليمه إلى العراق

أبلِغت الكرامة بأن المواطن الكويتي، السيد محمد الدوسري، المحتجز حاليا في لبنان، من المحتمل أن يتم ترحيله إلى العراق، حيث يتهدده خطر التعرض للتعذيب. وفي 9 كانون الأول/ ديسمبر 2010، قدمت الكرامة قضيته إلى المقرر الخاص المعني بالتعذيب من أجل إحاطة السلطات اللبنانية علما بهذه القضية وتذكير ها بالتزاماتها بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب.

هذا وتنص المادة 3 من الاتفاقية المذكورة أعلاه على ما يلي: "لا يجوز لأية دولة طرف أن تطرد أي شخص أو أن تعيده) " أن ترده) "أو أن تسلمه إلى دولة أخرى، إذا توافرت لديها أسباب حقيقية تدعو إلى الاعتقاد بأنه سيكون في خطر التعرض للتعذيب(...)".

في 21 شباط/ فبراير 2009، ألقي القبض على السيد الدوسري في غرفته في فندق الحمراء، بيروت، من قبل عناصر من الاستخبارات العسكرية، كانوا يرتدون ملابس مدنية. وأثناء عملية القبض عليه، لم يقدم للسيد الدوسري أي أمر قضائي، كما أنه لم يبلغ بسبب القبض عليه، ثم اقتيد إلى مقر وزارة الدفاع في منطقة اليرزة حيث بقي رهن الاعتقال السري لمدة خمسة أشهر وأسبوعين. وفي أوائل شهر آب / أغسطس 2009، تلقى السيد الدوسري زيارة من ممثل السفارة الكويتية الذي ساهم في تيسير عملية نقل السيد الدوسري إلى سجن رومية المركزي حيث هو محتجز حاليا.
وبعد عملية القبض عليه، مَثٌل السيد الدوسري في حزيران/ يونيو 2009 أمام المحكمة وحٌكِم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات، وهو يقضي حاليا عقوبته. وعلاوة على ذلك، ينتظر السيد الدوسري حاليا المثول أمام المحكمة العسكرية الدائمة في بيروت، ومن المقرر أن تعقد جلسة الاستماع المقبلة في 27 كانون الثاني/ يناير 2011.

بالإضافة إلى الإجراءات القانونية المذكورة أعلاه، لقد تم بالفعل الحكم على السيد الدوسري في العراق يوم 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 2008، بعقوبة الإعدام غيابيا بتهمة تتعلق بالإرهاب، علما أن هذا الحكم قد صدر من محكمة التحقيق المركزي في الكرخ، العراق. وبناء عليه، طلبت الحكومة العراقية السلطات اللبنانية بتسليمها السيد الدوسري، السبب الذي يجعلنا نخشى أن يستجاب لطلب السلطات العراقية بعد جلسة الاستماع للسيد الدوسري، المرتقبة بتاريخ 27 كانون الثاني/ يناير 2011.

وفي ضوء المعلومات الواردة وتسلسل الأحداث المذكورة أعلاه، فإننا نخشى أن يواجه السيد الدوسري أعلى درجة خطر التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، في حالة تنفيذ عملية تسليمه إلى السلطات العراقية.

ومع التسليم بأن التعذيب يتم بطريقة منهجية وعلى نطاق واسع في العراق، فلا شك أن السيد الدوسري معرض لخطر التعذيب لدى تسليمه إلى العراق. كما تجدر الإشارة أنه قد صدر بحق السيد الدوسري حكم غيابي بالإعدام من قبل محكمة عراقية، مما يدل على أنه مطلوب من قبل السلطات العراقية، وبالتالي عرضة لخطر حقيقي للتعذيب.

وسوف تواصل الكرامة متابعة قضية السيد الدوسري وإبلاغ أجهزة الأمم المتحدة المعنية بأي معلومات محدثة بشأن حالة السيد الدوسري.