بيان صادر عن منتدى النساء العربيات
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
بيان صادر عن منتدى النساء العربيات

بيان صادر عن منتدى النساء العربيات عايشة
شباط/ فبراير 2011
تحية المجد والحرية، والديمقراطية والعدالة الإجتماعية القادم الى مصر من خلال ثورة شعبها البطل
في الوقت الذي وصلت فيه رياح الإنتفاضة الشعبية الياسمينية التونسية المطالبة بالديمقراطية وبالعدالة الإجتماعية إلى مصر، إنتفض الشعب المصري بكل فئاته وشرائحه الإجتماعية في وجه النظام الدكتاتوري الفاسد الذي ما فتأ يحاول قمع هذه الانتفاضة الشعبية بعزل مصر وشعبها عن العالم من خلال إغلاق كل وسائل الإتصال مع العالم الخارجي، وبارتكاب أبشع أشكال القمع، والقتل والإرهاب مما أدى الى إستشهاد العشرات وجرح المئات من المواطنات والمواطنين الأبرياء.
إن النظام المصري ما زال يصم آذانه عن مطالب الشعب المصري الذي يطالبه بالرحيل من أجل التوصل الى التغيير الديمقراطي وصولا إلى الحرية والعدالة الإجتماعية، من خلال تطويردستور ديمقراطي، وإجراء انتخابات ديمقراطية وحرة ونزيهة، وصولا إلى بناء دولة مدنية تضمن المواطنة والمساواة الكاملة على أساس الدين والجنس
إنه لمن المؤسف أن النظام المصري الديكتاتوري لم يتعلم من تجربة الشعب التونسي الأبي الذي ما زال يواصل نضاله وانتفاضته دون كلل أو ملل ضد الحكومة الجديدة التي تشكلت كنتيجة لانتفاضته الشعبية، نظرا لأن هذه الحكومة تشكّل بشكل أو بآخر امتدادا للنظام السابق بالرغم من رحيل رأس هذا النظام. فالشعوب الحرّة لا تقبل أبدا بأنصاف الحلول وأنها وإذا ما انتفضت فلن تتراجع حتى تحقق الحرية والديمقراطية والاستقلال الوطني بعيدا عن أي هيمنة استعمارية أو امبريالية.

إننا وفي منتدى النساء العربيات – عايشة وإذ نحيي شعب مصر العظيم، وبشكل خاص نسائة وشبابه، اللواتي والذين يواجهون بطش رجال النظام ويدفعون دمهم قربانا للحرية والديمقراطية، فلا يسعنا إلا أن ندين بطش وقمع النظام المصري ضد المتظاهرين والمعتصمين في ساحات مصر العامة مطالبات المجتمع الدولي بالتدخل لوقف المجازر التي ترتكب بحق المدنيين المعتصمين والمتظاهرين وندعو إلى محاكمة مرتكبي تلك المجازر ومن يقف وراءها.

إن المناورات اليومية التي تمارسها الإدارة الأميركية وحكومة نتياهو الصهيونية من أجل تطويق وإحتواء إنتفاضة شعب مصر لصالح المجموعات التقليدية التي عرفها الشعب المصري وخبرها على امتداد ما يقارب الثلاثين عاما لن تنطلي على الشعب المصري وقواه الحية التي تشكل صمام أمان الإنتفاضة واستمرارها.

إننا وفي منتدى النساء العربيات- عايشه وإذ نحيي النساء والمنظمات النسائية المصرية، والناشطات النسويات اللواتي ينهضن بأعباء التظاهرات ويتقدمن صفوف المعتصمين، فلا يسعنا إلا أن نعمل على حشد الرأي العام المصري والعربي والدولي للتضامن من تطلعات المصريين الديمقراطية في العدالة الإجتماعية، عبر الكتابة الى كافة وسائل الإعلام والمؤسسات الصديقة، في الوقت الذي نعلن فيه تضامننا الكامل ووقوفنا الى جانب رفيقاتنا وأخواتنا المصريات المناضلات من أجل التغيير الديمقراطي ودولة العدالة والديمقراطية بديلا عن دولة قوانين الطوارئ.
تحية الى شعب مصر وانتفاضته العظيمة
تحية للصامدين والصامدات، المناضلات والمناضلين القابضين على جمر الديمقراطية والحرية