بيان شبكة امان حول الثورتين المصرية والتونسية
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
بيان شبكة امان حول الثورتين المصرية والتونسية

صفا: الديمقراطية وحقوق الانسان تصنعها الشعوب


ان شبكة امان لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في منطقة شرق الاوسط وشمال افريقيا توجه التحية للشعبين المصري والتونسي على انتصار ثورتيهما اللتان صبغت بدماء مئات الشهداء والجرحى والمعتقلين.
ان ربيع تونس ازهر في مصر اعظم ثورة حضارية في التاريخ الحديث وها هو عبق الثورتين ينتشر في سماء البلدان العربية رفضا لانظمة الاستبداد والديكتاتورية.
ان الشبكة اذ تحي الجماهير العربية المنتفضة ضد سلاسل العبودية والتعذيب، تعتبر ان الدرس الاساسي من هذه الثورات والانتفاضات بان الديمقراطية وحقوق الانسان والمناصرة تصنعها الشعوب. مما يتطلب من المدافعين عن حقوق الانسان ومناهضي العنف والتعذيب ان يكونوا في طليعة الصفوف ووسط الجماهير المنتفضة دفاعا عن الحق في الكرامة الانسانية.
كما ان الشبكة تطالب بالتحقيق في كل الجرائم التي ارتكبت بحق المتظاهرين والمنتفضين وعدم افلات المجرمين من العقاب والافراج عن كافة المعتقلين السياسيين.
لقد فتحت الثورتان المصرية والتونسية الباب واسعا لمطالبة الحكومات الجديدة بتجريم التعذيب والتوقيع على البروتوكول الاختياري لمناهضة التعذيب وتشريع قوانين تحرم العنف الاسري.
انها فرصة تاريخية لتحقيق اهدافنا وتطوير نضالنا من اجل مناهضة العنف والتعذيب وتعزيز مبادئ حقوق الانسان التي انطلقت من ميدان التحرير في مصر ومنطقة سيدي بوزيد في تونس وساحات عربية اخرى.



15/2/2011

 محمد صفا
الامين العام لشبكة أمان لتأهيل
ضحايا العنف والتعذيب