الشعب الليبي تحت المقصلة
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
الشعب الليبي تحت المقصلة

الشعب الليبي تحت المقصلة
ابادة جماعية يتعرض لها الشعب الليبي بالطيران الحربي والمدفعية الثقيلة

في واحدة من أبشع الكوارث التي تشهدها الإنسانية، متمثلة فيما يحدث في ليبيا الآن على أيدي قوات الأمن الليبي، وعناصر اللجان الثورية (البلطجية) وفصائل من القناصة الأفارقة، يجتاح الشعب الليبي حالة من الإبادة الجماعية، والتي تمارسها قوات الأمن عن طريق إطلاق القذائف المضادة للطائرات، والتي تستهدف المدنيين في منازلهم، وأيضا ما تعرض له المدنيين أمس إثر إطلاق النار عليهم أثناء مسيرة جنائزية، وقد وصفت مصادر إعلامية وشهود عيان أن ذلك الاعتداء أشبه بالمجزرة، وأن عدد القتلي حتى الآن -وفقًا لهم-، ما يزيد عن 300 قتيل وما يقرب من 3000 جريحًا، وذلك في أربعة أيام فقط.
وفي بنغازي مساء أمس واصلت قوات الأمن والمرتزقة الأفارقة إطلاق الرصاص والقذائف على المتظاهرين مخلفين 50 قتيلا و100 جريحا، وقد أشار ناشط في بنغازي نقلا عن مصدر طبي في مستشفى الجلاء ببنغازي إلى أن هناك أكثر من 300 جثة في الثلاجات، مؤكدا استمرار المظاهرات والاعتصام بعشرات الآلاف أمام مقر محكمة شمال بنغازي حتى إسقاط النظام الليبي. واليوم أكدت مصادر طبية تفيد بمقتل 61 شخصا في مواجهات اليوم بين الأمن الليبي ومتظاهرين في العاصمة الليبية.
واليوم تفيد انباء واردة من العاصمة الليبية طرابلس أن العشرات قتلوا خلال الليل، بعد أن وصلت الاحتجاجات المناهضة لنظام حكم الزعيم الليبي معمر القذافي إلى أحياء العاصمة للمرة الأولى، حيث ذكر أن مبنى البرلمان (اللجان الشعبية) قد تم إحراقه.
إن البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان يضع العالم بأسره أمام هذه الحرب السوداء التي يشنها النظام الليبي ضد شعبه الذي يطالب بالحقوق التي كفلتها له المواثيق الدولية، والتي قوبلت بكل أشكال الانتهاك للحقوق التي وردرت في كل الدساتير الإنسانية.
وفي ذلك، يدعو البرنامج العربي المفوضية السامية لحقوق الإنسان ومنظمة هيومان رايتس ووتش، وكافة المنظمات الحقوقية العربية والعالمية، للتحرك السريع بالرصد والمتابعة وتسليط الضوء حول كل الانتهاكات التي يمارسها النظام الليبي ضد شعبه الأعزل.