سجناء رومية
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
سجناء رومية

تستمر معاناة سجناء رومية منذ انتفاضتهم في 2 نيسان الماضي من دون معالجة رسمية جدية لمطالبهم او اجراء تحقيق سريع بالمجزرة التي نفذت بحقهم واتخاذ اجراءات حازمة بحق مرتكبي الانتهاكات.
ماجرى في 2 نيسان بحق سجناء رومية هو انتهاك جسيم لحقوق الانسان وللقواعد الدنيا لمعاملة السجناء ومازالت الجهات الرسمية المعنية تتعاطى مع هذه القضية باللامبالاة.
المحتجزون في سجن رومية والسجون الاخرى هم بشر لهم حقوق وكرامة ومشاعر. ولقد كشفت التطورات الاخيرة: الانتهاكات الفظيعة التي يعانون منها مما يتطلب تحركا رسميا واهليا فاعلا وسريعا لمعالجة مشاكل الاكتظاظ بتسريع المحاكمات والتحقيقات حتى يستقيم نظام العدالة،فالبطء في المحاكمات حسب الفقه القانوني هو شكل من اشكال التعذيب.
كما يتطلب تشكيل لجنة من وزارة الصحة والعدل والشؤون الاجتماعية والداخلية للوقوف على مطالب السجناء ومعالجتها، بل نقترح على وزير الصحة زيارة سجن رومية ليكشف بنفسه مع فريق طبي على الوضع الصحي المزري والخطير لعشرات السجناء.
مرة اخرى نقول ان الحريق في سجن رومية سيكبر ويمتد الى سجون اخرى طالما هناك بطء في المحاكمات وافلات من العقاب وغياب تحقيقات سريعة وتجاهل لمطالب السجناء الانسانية.



9/5/2011 مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب