ورشة عمل حول
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
ورشة عمل حول

ضمن نشاطات 26 حزيران يوم الامم المتحدة لمساندة ضحايا التعذيب نظم مركز الخيام ورشة عمل بعنوان:" مناهضة التعذيب واستخدام وسائل التواصل الجديدة" بتاريخ 24/6/2011 في فندق الهوليدي ان- دون. حضر الورشة جمعيات لبنانية ومحامون ووفد من مؤوسسة نور الحسين من الاردن.
بداية رحب اقى أمين عام مركز الخيام كلمة ترحيب بالحضور وتعربق بهدف الورشة وكيفة ايصال الصوت خصوصا حول قضية حقوق الانسان، على ان تكون هذه الورشة تفاعلية بين الماضر الاستاذ جون كورس والمحاضرين.
بعدها عرف الاستاذ جون كورس عن نفسه ومن بعدها تعرف على الحضور.
ومن ثم تم التعريف بالوسائل المختلفة للتواصل وان لكل واحدة استعمالات مختلفة. هذه الوسائل ساعدة في الانتفاضات التي تحصل اذا هذه الوسائل هي وسائل.
اعطى مثل على كيف كانت الوسائل في العام 1999 حيث كانت الوسائل صعبة ومعقدة لايصال الصورة الحقيقية للاحداث اما الآن فهية اصبحت سهلة لنقل الوقائع المختلفة.
سميت ثورة مصر بثورة الفيسبوك. بالنسبة للتوتر فهي تستعمل لارسال رسائل قصيرة للتبليغ عن وقت للاعتصام او ماشابه، اما اليوتيوب فهولوضع افلام مصورة. 500 مليون شخص يستخدم الفيسبوك يكون ثالث بلد في العالم في العدد.
في عملية المناصرة يكون الهدف ايصال الرسالة اما لخلق قوانين او تطويرها او لكي تنفذ القوانين. اما لكي تكون الرسالة ناجحة يجب طرح السؤال التالي لمن هذه الرسالة موجهة اي الجمهور المستهدف وان تتضمن عرض للمشكلة والحل والعمل المطلوب من الجمهور. والرسالة يجب ان تحرك مشاعر الجمهور وان تقدم أمل وعمل.اضافة الى وجود طريقة اخرى في ارسال الرسائل وهي الرسائل الصوتية ويمكن ارسالها الى عدد كبير من الافراد.
واهم نقطة هو ان يشعر الفرد بحس الملكية وان لديه دور في التغير، الاهمية في المشاركة والتواصل.