مذكرة عاجلة
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
مذكرة عاجلة

جانب رئيس مجلس الوزارء
الأستاذ نجيب ميقاتي المحترم

لقد صدم مركزنا وكافة هيئات المجتمع المدني والسجناء وأهاليهم بأسقاط المجلس النيابي اللبناني اقتراح خفض السنة السجنية الي 9 أشهرمع التأكيد ان اقراره لا يحل مشكلة السجون ولا يخفف كثيرا" من الأكتظاظ ,الا أنه خطوة هامة اذ ما ترافقت مع مشروع متكامل لمعالجة قضية السجون.
ان ملف السجون اللبنانية ملف مزمن تجاهلته كافة الحكومات ولم يتم التعاطي معه بجدية باعتبار السجون أماكن للأصلاح والتأهيل وليس للعقاب والاقتصاص.
انتفض السجناء عدة مرات في سجن روميه وكان أخرها في 2 نيسان 2011 حيث سقط اربع ضحايا برصاص القوى الأمنية ,وقدمت وعود للسجناء بتلبية عددا" من مطالبهم والتحقيق بالمجزرة ولكن شيئا" لم يتحقق,وقد جاء موقف المجلس النيابي في جلسة 4أب2011 ليسلط الضؤ على هذه القضية ويضع حكومتكم الموقرة أمام أستحقاق جديد قديم هوالتصدي لقضية أنسانية متفجرة ومعالجتها بجدية بعيدا" عن الترقيع واللامبالاة.
دولة الرئيس
لم يعد التعذيب مجرد جلد واستخدام هروات ولسعات كهربائية,فاطالة المحاكمات والتحقيقات وعدم بت قضايا الموقوفين وابقاء بعضهم سنوات من دون محاكمة وهم يشكلون 60% من نزلاء السجون سنوات دون محاكمة في لبنان هو تعذيب بأمتياز.
كما أن السجون تفتقر الى الرعاية الصحية والأجتماعية والنفسية والمهنية، ومشرعة الابواب امام كافة انواع الممنوعات، مخدرات، هواتف، سواطير،ناهيكم ان معظم السجون اللبنانية يجب اقفالها لأنها تفتقر الى المعاير الدولية للسجون وهي ضمن مؤسسات رسمية وأماكن غير صالجة للبشر.
دولة الرئيس
قبل ان تتدحرج كرة النار في السجون وقد بدأت تباشيرها في سجن رومية الذين بدأوا اضرابا عن الطعام وتوفي السجين محمد مهدي زعيتر بعد تشطيب نفسه بتاريخ 7 آب 2011.
نأمل من دولتكم وقبل فوات الأوان بتشكيل لجنة وزاريةتضم وزارء الصحة والشؤن الأجتماعية والتربية والعدل والداخلية لوضع خطة طوارئ عاجلة صحية,نفسية,اجتماعية مهنية قضائية لمعالجة قضية سجن روميه والسجون الاخرى بجدية بعيدا" عن الترقيع والوعود وذلك بتسريع المحاكمات وبت ملفات الموقوفين واستحداث العقوبات البديلة والأفراج عن الحالات المرضية الشديدة واعلان التقريرعن مجزرة 2 نيسان 2011.
وان تقوم اللجنة الوزارية بزيارة السجون والأستماع الى مطالب السجناء والأسراع في تشكيل الألية الوقائية الوطنية لمنع التعذيب.

دولة الرئيس
ان النفط مهم جدا" وتعبيد الطرقات مهم جدا" وبناء الجسور مهم جدا" ولكن الأنسان هو الأهم فدولة لا تحترم الكرامة الأنسانية لسجنائها, ولمواطنيها ليست بدولة.


8\8\2011
وتفضلوا بقبول فائق الأحترام
محمد صفا
الأمين العام لمركز الخيام
لتأهيل ضحايا التعذيب