كلمة صفا بمناسبة 30 آب
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
كلمة صفا بمناسبة 30 آب

كلمة الامين العام لمركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب
محمد صفا في اليوم العالمي ضد الاختفاء القسري

في اليوم العالمي ضد الاخفاء القسري، نحي كل ضحايا الاختفاء القسري وعائلاتهم، مطالبين بكشف مصيرهم.
الاختفاء القسري جريمة ضد الكرامة الانسانية وانتهاك صارخ لحقوق الانسان والحق في الحياة والامان الشخصي.
هي جريمة متمادية لا تسقط بالتقادم.
في هذا اليوم نطالب بما يلي:
1- وضع جدول زمني وآلية عملية لتنفيذ التوصيات التي وافق عليها لبنان امام مجلس حقوق الانسان في جنيف في آذار 2011 وهي:
• انشاء هيئة وطنية مستقلة للتحقيق في مصير المفقودين.
• اقرار عملية لتحديد هوية الضحايا عن طريق قاعدة بيانات الحمض النووي(د.ن.أ) ونبش القبور.
• التصديق على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الاشخاص من الاختفاء القسري.
2- الاعتذار الرسمي والعلني من الدولة والمجموعات السياسية على عمليات الاختفاء القسري.
3- ملائمة القوانين اللبنانية مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية لحقوق الانسان.
4- تجريم الافلات من العقاب ومعاقبة مرتكبي جرائم الخطف والاعتقال والتعذيب.
5- اعداد لائحة شاملة باسماء ضحايا الاختفاء القسري ونشرها.
6- جبر الاضرار الفردية والجماعية والادماج الاجتماعي والتأهيل الصحي والاجتماعي لضحايا الاختفاء القسري وذويهم.
7- اعتبار 13 نيسان يوما للذاكرة.
8- فتح حوار عمومي وشامل حول قضية المفقودين باعتبارها قضية وطنية وانسانية والعمل من اجل معالجة جذرية لهذه القضية وذلك من خلال تشكيل لجنة الحقيقة والانصاف كمؤسسة وطنية على غرار ما جرى في جنوب افريقيا والمغرب وبلدان اخرى.

في 30آب نجدد دعوتنا لكشف مصير كل المفقودين اللبنانيين وغير اللبنانيين في السجون الاسرائيلية والسورية او الذين فقدوا أبان الحرب الاهلية. ونطالب بهذه المناسبة بكشف مصير الامام موسى الصدرورفيقيه والمفقودين اللبنانيين في العراق. ولايسعنا في هذه المناسبة الا الاشادة بالدور الانساني العظيم للجنة الدولية للصليب الاحمر على الاهتمام بهذا الملف الانساني ومتابعة آثاره الاجتماعية والنفسية على امهات المفقودين.


29/8/2011