الاسرى الفلسطينيين
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
الاسرى الفلسطينيين

أعلن مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب عن وجود (6) آلاف أسير فلسطيني وعربي في السجون الإسرائيلية ،بينهم (48 ) أسيراً عربياً من جنسيات عربية مختلفة ،من بينهم (38) أسيرة ، و ( 285) طفلاً ، ويشكلون ما نسبته 4.8 % من إجمالي عدد الأسرى فيما يوجد المئات من الأسرى إعتقلوا وهم أطفال وتجاوزوا مرحلة الطفولة وهم في السجن ولا يزالون ، و(270 ) معتقلاً إدارياً ، و (22) نائباً منتخباً ، بالإضافة الى وزيرين سابقين ، وعدد من القيادات السياسية . ومن بين هؤلاء (820) أسيراً صدر بحقهم أحكام بالسجن المؤبد لمرة واحدة او لمرات عديدة .
كما وانه إستشهد منذ العام 1967 (202) أسيراً داخل السجون ،نتيدة التعذيب والإهمال الطبي والتصفية المباشرة بعد الإعتقال ، أو إطلق النار المباشر عليهم من قبل الجنود والحراس وهم داخل السجون ، من هؤلاء الشهداء (70 ) معتقلاً إستشهدوا نتيجة التعذيب و (51) معتقلاً نتيجة الإهمال الطبي و (74) معتقلاً نتيجة القتل العمد والتصفية المباشرة بعد الإعتقال ، و(7 ) أسرى إستشهدوا نتيجة إطلاق النار المباشر عليهم من قبل الجنود والحراس وهم داخل السجن .
وهناك (299) أسيراً معتقلاً منذ ما قبل إتفاق اوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في الرابع من أيار عام 1994 ، وهؤلاء يُطلق عليهم مصطلح " الأسرى القدامى " بإعتبارهم أقدم الأسرى ، فأقل واحد منهم مضى على إعتقاله 17 عاماً ، ومن بينهم (144) أسيراً مضى على إعتقالهم عشرون عاماً وما يزيد وهؤلاء يُطلق عليهم مصطلح "عمداء الأسرى " ،فيما قائمة "جنرالات الصبر " وهو مصطلح يُطلق على من مضى على إعتقاله ربع قرن وما يزيد تصل مع نهاية الشهر الجاري الى (50) اسيراً ،بينهم أسير عربي واحد من هضبة الجولان السورية المحتلة ومن بينهم يوجد (4 ) أسرى أمضوا أكثر من ثلاثين عاماً وهم : نائل وفخري البرغوثي ، وأكرم منصور ، والأسير المقدسي فؤاد الرازم .

ودعا المركز السلطة الوطنية الفلسطينية الى الطلب العاجل لعقد جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان في مقر الأمم المتحدة في جنيف لمناقشة قضية الأسرى الفلسطينيين المُضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية وإرسال لجنة تحقيق الى السجون والإفراج عن المرضى وكبار السن والأطفال والنساء .

7\10\2011 مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب