الامارات العربية المتحدة: استمرار المعاملة السيئة للنشاطاء الخمس والتحريض العلني على قتلهم
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
الامارات العربية المتحدة: استمرار المعاملة السيئة للنشاطاء الخمس والتحريض العلني على قتلهم

تحرك عاجل
الإمارات العربية المتحدة: استمرار المعاملة السيئة للنشطاء
الخمسة والتحريض العلني على قتلهم
-- بيروت، 21 تشرين الأول، 2011 لازال الددافع ون الخمسة عن حق وق الإنسان، ناصر بن غيث، استاذ
الاقتصاد بجامعة السوربون في أبو ظبي ، أحمد منصور، ناشط في لرال حقوق الإنسان ومدون ، فهد سالم دلك،
حسن علي الخميس، وأحمد عبد الخالق، من الناشطين على الشبكة العنكبوتية، يواجهون الدعاملة السيئة في السجن
والتهديد العلني بالقتل على صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك والتويتر وسط صمت مريب للسلطات الدسؤولة في
دولة الأمارت العربية الدتحدة خلافاً لدا تكرسو قوانين حقوق الانسان الدولية في وجوب الدعاملة الحسنة للسجناء
وبتناقض صارخ مع ما ورد ذكره في الدادة 12 من إعلان الأمم الدتحدة الخاص بالددافعين عن حقوق الإنسان والذي
ينص على أن " تتخذ الدولة كافة التدابير اللازمة التي تكفل حماية السلطات الدختصة لكل فرد، بمفرده وبالاشتراك مع
غيره، من أي عنف، أو تهديدات، أو انتقام، أو تمييز ضار فعلا أو قانونا، أو ضغط، أو أي إجراء تعسفي آخر" نتيجة
لدمارستو الدشروعة لحقوقو الددنية والانسانية .
لقد تم القبض على النشطاء الخمسة في نيسان عام 2011 وقدموا الى المحاكمة التي بدأت في 14 يونيو 2011 وىم
متهمون بإىانة الرئيس وغيره من كبار الدسؤولين في دولة الإمارات العربية الدتحدة علنا وىي تهمة ثبت بطلانها بالادلة
الدادية والقانونية التي تم تقديمها من قبل ىيئة الدفاع عن الدتهمين الخمسة الذين واجهوا لزاكمة غير عادلة لا تفي
بالدعايير الدولية الدنيا للمحكمة العادلة حيث تتم لزاكمتهم بموجب إجراءات أمن الدولة أمام المحكمة الاتحادية العليا
مع عدم امتلاكهم لحق الاستئنا .
لقد قررت المحكمة الاتحادية العليا في آخر جلساتها الدنعقدة بتاريخ 23 ا كتوبر/ تشرين الاول 2011 تحديد يوم 22
نوفمبر / تشرين الثاني 2011 كتاريخ لجلسة النطق بالحكم ويساور مركز الخليج لحقوق الانسان بواعث القلق الشديد
من أن ىذه المحاكمة الصورية مضافاً لذا ضروب الدعاملة السيئة التي يواجهها النشطاء الخمسة خلال فترة اعتقالذم الحالية
التي جاو زت الآن نصف السنة والتهديدات العلنية بقتلهم، قد ينتج عنها احكام جائرة بحق النشطاء الخمسة الذين يتم
استهدافهم لكونهم من الددافعين عن حقوق الإنسان وبسبب ممارستهم السلمية لحقهم الشرعي في حرية التعبير
.