بيان مركز الخيام بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان 2011
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
بيان مركز الخيام بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان 2011

يطل علينا العاشر من كانون الاول اليوم العالمي لحقوق الانسان وحركة حقوق الانسان في لبنان في تراجع مستمر، فمن الانقسامات الطائفية المذهبية، وتصاعد الخطاب المذهبي المفتت للنسيج الوطني والاجتماعي، الى ازدياد الموجة العنصرية وكراهية الاجانب، الى التعدي على الحريات العامة والشخصية، والى ملاحقة المدافعين عن حقوق الانسان والتحقيق معهم الى، ارتفاع نسبة جرائم القتل والسرقة والفلتان الامني الواسع في معظم المناطق وسلب العديد من الصيدليات، الى الانتهاكات الفادحة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للمواطنين والتي تتمثل بالغلاء الفاحش وانقطاع التيار الكهربائي وموجة الاضرابات النقابية والتهديد باتباع الاسلوب التونسي في احراق احد المدرسين المتعاقدين نفسه، الى تكاثر جبال النفايات، الى تجاهل مطالب هيئات المجتمع المدني مشروع تجريم العنف الاسري، الحق بالجنسية، اللامبالاة تجاه قضية السجون وقضية المفقودين وغيرها.
ان هذا التراجع في حركة حقوق الانسان تعود في الدرجة الاولى الى اسس النظام الطائفي والمحاصصة الطائفية بين اركان الطبقة السياسية التي تنتهك كل مبادئ حقوق الانسان في لبنان وتتعامل مع المواطنين كرعايا ينتمون الى دويلاتهم الطائفية الخاصة وليس الى لبنان الوطن.
في العاشر من كانون الاول ندق ناقوس الخطر بأن حقوق الانسان في لبنان في خطر سواء الحقوق المدنية والسياسية او الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية مما يتطلب من هيئات المجتمع المدني ومن العناصرالحية في المجتمع اللبناني ان تنهض من كبوتها وان لاتبقى مهمشة في الحياة العامة.
في العاشر من كانون الاول نطالب مايلي:
1- خطة وطنية عاجلة لمعالجة اوضاع السجون وابعاد هذه القضية عن التجاذبات السياسية.
2- الكف عن ملاحقة المدافعين عن حقوق الانسان والتحقيق معهم.
3- تحقيق مطالب ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم في المجتمع.
4- تعزيز وضع المرأة والغاء كل اشكال التمييز ضدها.
5- تجريم التعذيب والعنف الاسري.
6- تقديم التقارير المتأخرة الى مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة.
7- ايلاء الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية واعتبارها اساس الحقوق الانسانية.
8- تجريم الخطاب الطائفي المذهبي واعتبار مروجيه مجرمي حرب.
في العاشر من كانون الاول نهتف لمبادئ حقوق الانسان، لكرامة الانسان ومن اجل المواطنة وضد الطائفية النقيض للاعلان العالمي لحقوق الانسان.
8/12/2011
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب