التقرير السنوي للعام 2011
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
التقرير السنوي للعام 2011
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب
تقرير العام2011
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب هو مؤسسة اهلية غير حكومية يعمل لمناهضة التعذيب وتأهيل ضحاياه. تأسس المركز في 26 حزيران عام 1999 (علم وخبر رقم 143) تتويجاً للخبرات المتراكمة للجنة المتابعة لدعم قضية المعتقلين في السجون الإسرائيلية وتجمع معتقلي انصار. ويشغل الامانة العامة لشبكة امان، شبكة تأهيل ضحايا التعذيب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وعضو في IRCT والشبكة العالمية لمناهضة التعذيب SOS.
يهدف المركز الى توثيق واحصاء الحالات الصحية والنفسية للناجين من التعذيب وانشاء مراكز للعلاج الطبي والنفسي والفيزيائي والتأهيل الاجتماعي والمهني والتربوي واعادة دمج الناجين في المجتمع وتعزيز اليات حماية حقوق الانسان والدفاع عن قيم العدالة والمساواه ومناهضة التعذيب والعنف وكل اشكال التمييز و الانتهاكات لحقوق الانسان والاخفاء القسري.
سمي بمركز الخيام نسبة الى معتقل الخيام الذي اقفل بتاريخ 23/5/2000.
نال المركز الصفة الاستشارية في المجلس الاقتصادي الاجتماعي للامم المتحدة ECOSOC خلال شهر تموز من العام 2010.

العام 2011:
عام السحون وانتهاك الحريات العامة:
تميز العام 2011 على المستوى السياسي بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي خلفاً لحكومة الرئيس سعد الدين الحريري في تموز الماضي وتمويل المحكمة الدولية الخاصة حول إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري واستمرارالإنقسامات السياسية الحادة بين طرفي السلطة الموالاة والمعارضة .
ولكن يبقى القاسم المُشترك بين كل الحكومات المُتعاقبة هو المُحاصصة الطائفية وادارة الظهر للمشكلات الإقتصادية الإجتماعية والإنسانية والتنكر لمطالب هيئات المجتمع المدني .
وشهد العام 2011 سلسلة من الإضرابات العُمالية والنقابية وإحتجاجات شعبية على تردي الوضع الإقتصادي وتدهور الخدمات الإجتماعية على كافة الأصعدة .
كما تميّز العام 2011 بفلتان امني واسع ،فمن الإعتداءات على قوات اليونيفيل وتفجير كنيسة السيدة في زحلة في 27 آذار وإرتفاع معدلات السرقة وجرائم القتل المروعة وتفجير مطاعم ومحلات او التضييق عليهم في مدينتيّ صيدا وصور وبعض القرى الجنوبية بذريعة بيع الكحول الى سائر الحوادث الأمنية المتنقلة في المناطق .
وكإنعكاس لما يجري في سوريا جرت صدامات بين مؤيدين ومعارضين للنظام السوري أدت الى سقوط جرحى في 2 آب امام السفارة السورية وتم إعتقال لاجئين سوريين معارضين للنظام وترحيلهم الى سوريا بما يتنافى مع القوانين الدولية .

تراجع حركة حقوق الانسان:
وتميز العام 2011 بإنتهاكات للحريات العامة ،والتضييق على المدافعين عن حقوق الإنسان نذكر منها:
1- توقيف الناشط إسماعيل الشيخ حسن في مطار بيروت في 10\2\2011 على خلفية مقال في جريدة السفير ، وإحتجاز الصحافي حكمت شريف مندوب وكالة الصحافة الفرنسية لمدة 24 ساعة في فرع المعلومات في البقاع على خلفية تلقيه إتصالاً هاتفياً من أحد سجناء روميه لتامين دواء له .
2- إستدعاء الناشط سعد الدين شاتيلا ممثل جمعية الكرامة في بيروت في 25 تموز للتحقيق معه على خلفية تقارير عن التعذيب في السجون اللبنانية وقد حقق معه مرتين وإسقطت الدعوى .
3- دعوى تقدمت بها قوى الأمن الداخلي في 31 حزيران ضد الناشط والمُدافع عن حقوق سجناء رومية علي عقيل خليل وتهمته الترويج لصوّر تعذيب في سجن روميه .
4- الإعتداء على إحتفال لإتحاد الشباب الديمقراطي في بلدة عدلون ورشقه بالبيض بذكرى إنطلاقة المقاومة الوطنية في 16 أيلول.
5- توقيف 7 من ناشطي حملة إسقاط النظام الطائفي في 28 نيسان أثناء إعتصامهم في ساحة رياض الصلح .
6- دعوى ضد المركز اللبناني لحقوق الانسان بشخص مديره وديع الاسمر بتاريخ 10/2/2011.
إن مثل هذه الممارسات وغيرها، تعكس حالة التراجع في حركة حقوق الإنسان في لبنان وزيادة الإنتهاكات .

انتفاضات السجون:
وشهد العام 2011 اوسع حملة إحتجاجات لأهالي سجناء روميه وإنتفاضات وتمردات في معظم السجون نتيجة الإهمال الرسمي وغياب المعالجة الجذرية لهذه القضية الإنسانية المزمنة
في هذه السجون توفي على إمتداد السنوات الماضية 50 سجيناً ، وتنتشر في السجون امراض السرطان والقلب والجرب والإيدز ، ناهيك عن الإكتظاظ وبطء المحاكمات ،مما دفع بالسجناء الى الإنتفاض في 2 نيسان ونشوب مواجهة دامية بين السجناء والقوى الأمنية ، اسفرت عن سقوط جرحى وأربعة ضحايا هم : روي عازار – جميل ابو عنّه –ناصر درويش –وحاتم الزين .
وبتاريخ 7\8\2011 أقدم أربعة سجناء في سجن روميه على تشطيب اجسادهم وادى ذلك الى وفاة السجين محمد زعيتر، وبتاريخ 13\8\2011 تمت عملية هروب 5 مساجين من سجن روميه.
فحصيلة العام 2011 5 حالات وفاة و9 عمليات فرار وعشرات الإضرابات عن الطعام وإعتصامات وقطع طرقات للأهالي .
هذه الإنتفاضات حرّكت قضية السجون ووضعتها على جدول اعمال الحكومة والمجلس النيابي ولكن دون خطوات جديّة للمعالجة .

عمليات الاخفاء القسري:

وشهد العام 2011 عودة لعمليات الإختفاء القسري فتم إختطاف المُفكر السوري شبل العيسمي من أمام منزله في مدينة عاليه، بتاريخ 27 نيسان ورغم المُناشدات والإعتصامات فمصيره ما يزال مجهولاً ، وأضيف إسمه الى لائحة المفقودين الذين مضى على إعتصامهم امام مبنى الأمم المتحدة 6 سنوات من دون إهتمام رسمي ومعالجة إنسانية لهذا الملف ،بل لاحظنا تراجع الإهتمام بهذه القضية، بسبب التطورات العربية وعدم اعتراف القوى السياسية بهذه القضية ولامبالاة الحكومة رغم التأكيد في البيانات الوزارية على تبني هذه القضية.
ملفات عالقة تنتظر الإرادة السياسية الرسمية للمعالجة.والى جانب هذه القضية حدثت عملية إختطاف للأستونيين السبعة ولرجل الأعمال احمد زيدان ولمواطنين عراقيين لأسباب مادية وقد أُفرج عنهم جميعاً.
وواصلت إسرائيل في العام 2011 ممارساتها التعسفية بحق المواطنين اللبنانيين ،فإختطفت الراعي شربل طانيوس الخوري في خراج بلدته رميش بتاريخ 13\1\2011 وأفرج عنه في اليوم التالي ، وإختطفت الراعيان ليون العلم ومحمد زهرة بتاريخ 23\3\2011 وأُفرج عنهما لاحقاً .

حملة اسقاط النظام الطائفي:

وتميز العام 2011 وكمحاولة لمواكبة ربيع الثورات العربية بالحملة الشبابية لإسقاط النظام الطائفي، فانتشرت خيم إلغاء الطائفية والمساواة والزواج المدني في أكثر من منطقة ، ولكن هذه المحاولة تراجعت بسبب التنافس الحزبي وغياب الشعارات المحددة والأهداف المرحلية وضعف وهشاشة هيئات المجتمع المدني والوعي الطائفي المُتغلغل في صفوف المواطنين .

الاستعراض الدوري الشامل والخطة الوطنية لحقوق الانسان:

وفي العام 2011 قدّم لبنان تقريره عن حالة حقوق الإنسان في لبنان الى مجلس حقوق الانسان في جنيف ،حيث تم إقرار التقرير في جلسة الإستعراض الدوري في 17 آذار، خطوة هامة بغض النظر عن الملاحظات العديدة ولكن توصيات التقرير ما زالت تنتظر التنفيذ .
وبعد سبع سنوات من الإعداد والتحضير كان من المُفترض إعلان الخطة الوطنية لحقوق الإنسان في 10كانون الأول الماضي ولكن تم تأجيلها .
فالخطة الوطنية وإنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الانسان خطوات هامة ولكنها تفتقر الى التشخيص الدقيق للاوضاع الراهنة في لبنان ولم تحدد الاولويات للفئات المستهدفة.
وجرى إنشاء لجنة مُكافحة التعذيب في قوى الأمن الداخلي وقسم حقوق الإنسان في وزارة الداخلية مبادرات هامة ولكنها لم تكتمل وتُحقق أهدافها بعد .
كما استمرت في هذا العام معاناة اللاجئين الفلسطينيين والاجانب وتصاعدت موجة كراهية الاجانب والعنصرية في اكثر من منطقة.
وككل الحكومات لم تلقى القضايا الانسانية ومطالب المجتمع المدني الاهتمام من الحكومة، فبقيت هذه الملفات معلقة وتجرى محاولات مستميتة لاجهاض مشروع تجريم العنف الاسري والحق في الجنسية.
في مثل هذا العام المتوتر سياسياً والمشحون طائفياً والمتردي إقتصادياً وأمنياً والمزنر بثورات وإحتجاجات شعبية عربية واصل المركز إهتمامه بضحايا الإعتقال والتعذيب ومساعدتهم صحياً وإجتماعياً.

* على الصعيد الصحي
بلغ عدد الحالات التي إستفادت من الخدمة الطبية خلال العام الحالي وفي كافة المناطق اللبنانية وذك خلال زيارات المستفيدين لمركزي بيروت وبيت الأسير اللبناني \دير سريان ،السجون اللبنانية،ضحايا الاختفاء القسري والمرأة المهمشة 504 حالة وتوزعت كالتالي:
يظهر الجدول عدد الحالات التي إستفادت من الخدمات الطبية الإجتماعية خلال العام 2011:
العام الشهر الحالات التي تمّت معاينتها أنثى ذكر جديد متابعة مباشر غير مباشر سجون
سوريّة سجون إسرائيليّة مختلف مرض حاد مرض مزمن إستشاره
2011 كانون 2 58 46 12 41 17 19 39 8 48 2 37 19 1
شباط 23 17 6 7 16 8 15 0 23 0 6 5 12
آذار 27 14 13 22 5 15 12 2 25 0 10 3 14
نيسان 26 17 9 16 10 9 17 0 25 1 17 4 5
أيار 17 12 5 7 10 5 12 0 10 7 5 6 6
حزيران 13 6 7 7 6 4 9 0 12 1 9 4 0
تموز 9 9 0 4 5 2 7 0 9 0 1 6 2
آب 26 9 17 26 0 8 18 0 1 25 0 0 26
أيلول 18 11 7 9 9 7 11 0 8 10 4 6 8
تشرين 1 5 3 2 4 1 3 2 0 5 0 3 1 1
تشرين 2 10 4 6 6 4 3 7 0 10 0 7 2 1
كانون 1 2 1 1 2 0 1 1 0 2 0 1 1 0
المجموع العام 234 149 85 150 83 84 150 10 179 46 101 57 76


• نسبة الحالات التي تعاني من امراض مزمنة خلال العام2011 وفي كافة المناطق اللبنانية :
بلغ عدد الحالات التي تعاني من أمراض مزمنه 50حاله(الامراض المزمنة 57 حالة من بينها 50 حالة تعاني من مرض مزمن دائم و 7 حالات تماثلت للشفاء النسبي لاسيما الامراض الجلدية) ،أم نسبة كل مرض من تلك الأمراض والتي عانت منها توزعت كالتالي:


ألأمراض عدد الحالات النسبة المئوية %
ضغط 8 16%
إلتهابات في غشاء المعدة\ قرحة 4 8%
ألم في الظهر 2 4%
دهنيات في الدم 3 6%
ألم في الرأس 1 2%
سكري 7 14%
إكتئاب 2 4%
ألم في المفاصل 3 6%
أمراض القلب 2 4%
تخلّف عقلي 1 2%
ديسك 2 4%
ترقق عضم 2 4%
الشقيقة 1 2%
حساسيه في الجلد 1 2%
إلتهاب في اللّوز 1 2%
إلتهابات في الأذن 1 2%
إلتهابات في المسالك البولية 1 2%
أمراض ومشاكل العيون 2 4%
أكزيما 5 10%
المجموع 50 100%

يبين لنا الجدول أعلاه أن نسبة كل مرض من الأمراض التي تعاني منها الحالات من ضحايا التعذيب (أسرى وذويهم وأهالي مفقودين ) تختلف منها لأخرى وذلك يعود حسب الفئات العمرية وبالتالي الحالات إن كانت مباشرة أو غير مباشرة، فالفئة العمرية غير مباشرة ولا سيما الأطفال يعانون من أمراض :الحساسية-الإلتهابات في اللوز-إلتهابات في الأذن-فطريات-أكزيما-مشاكل في العيون ومن آلام الرأس والظهر وذلك يعود لتكاثر البكتيريا والجراثيم والذي سببها الأساسي مخلفات حرب تموز 2006 وما تركته من أثار (من جراء القنابل والصواريخ والمواد الكيميائية التي عاثت الجو كما وفي التربة والتي نتناولها وتدخل الى الأجسام عن طريق الفاكهة والخضار وحتى المياه الجوفيه ) ..أما بالنسبة للأمراض المزمنه من سكري- ضغط- ألم في المفاصل- دهنيات في الدم- ترقق في العظام – أمراض القلب-والأمراض النفسية(إكتئاب) .. ظهرت تلك الأمراض لدى الحالات المُباشرة من أسرى وأسيرات وأمهات وأهالي مفقودين نظراً للمعاناة التي عانوها داخل المعتقلات أو حتى الأهالي الذين عاونوا وما زالوا منها من جراء الخوف على مصير أبنائهم وفقدانهم والتي كدست الأمراض متراكمة في أجسادهم ،والأسرى منهم وبسبب الرطوبة العالية في غُرف المعتقلات والزنازين التي لاتدخلها الشمس والهواء الا نادراً مما يعمل على تراكم البكتيريا المؤدية للأمراض ولا سيما الجلدية منها (أكزيما-فطريات-حساسية في الجلد..)والتي أصبحت مزمنه مع مرور الوقت والتي ظهرت في معظمها بعد مرور سنوات من الإفراج ،كما وقلة الطعام ورداءته وعدم الحراك والتأخر في العناية الصحية وحتى عدمها في كثير من الأحيان والضرب والوقوف لساعات طويلة والجلوس بوضعية القرفصاء والتعليق على العامود،ورش المعتقل بالمياه الباردة شتاءً .. والتعذيب الجسدي على أنواعه ..كانت سبباً في تراكم أمراض العظام (ترقق عظام-آلام المفاصل وأسفل الظهر والديسك) ، ونتيجة للتعذيب النفسي القوي والذي غالباً ما كان يعمد المُعتقِل على التركيز عليه من : التهديد بالقتل-إعتقال أصدقاء وأهل-تدمير المنازل- هتك الأعراض-الإهانة والشتم الدائم ... وعدم تلبية أدنى حقوق للمعتقل كإنسان بشري أدت الى امراض الضغط-السكري-وإرتفاع الدهنيات في الدم والأمراض النفسية لا سيما الإكتئاب منها .. أما أهالي المفقودين والذي لهم الحصة الأكبر من الأمراض المزمنه والتي خلفها القهر والخوف على مصير أبنائهم وذويهم المجهول أكثريتهم ليس لهم من مُعيل وأوضاعهم الإقتصادية متردية مما ساعد في تقدم أمراضهم وجعل وضهعم الصحي في تراجع وكثرت أمراضهم من :سكري- إرتفاع في ضغط الدم – دهنيات في الدم .. .فتلك المعاناة مع التفكير الدائم بذلك المفقود المجهول المصير والحسرة الكامنة في نفسية كل ام او والد او شقيقة او شقيق مفقود او أولاده أضفى على حياتهم هموم لا تنضب وضاعف أمراضهم النفسية والجسدية وحتى الدواء لا يشفيهم منها بقدر ما يجعل من صحتهم مُستقرة على الأقل ..

الايام الصحية:
• بيت الأسير \دير سريان :
بلغ عدد الأيام الصحية التي نفذت في الجنوب عموماً وخصوصاً في بيت الأسير دير سريان 5 أيام، كالتالي :

التاريخ المكان المناسبة عدد الحالات صورة صوتية
16\1\2011 دير سريان _________ 53 13
27\2\2011 دير سريان 8 آذار " يوم المرأة العالمي " 21 0
27\3\2011 دير سريان عيد الأم واليوم العالمي للمرأة 11 0
26\4\2011 دير سريان ___________ 16 5
19\6\2011 دير سريان يوم الأمم المتحدة لمساندة ضحايات التعذيب \26 حزيران 14 0
المجموع العام دير سريان 3 مناسبات 115 18

أما الحالات التي إستفادت والتي منها المباشرة والغير مباشرة كانت من المناطق التالية: دير سريان- الطيبة- القنطرة –العديسة- كفركلا- حولا - مركبا - بني حيان- عدشيت القصير- رب ثلاثين .

وبلغ عدد المعاينات الطبية للأسرى وذويهم واهالي المفقودين في منطقة دير سريان والجوار من خلال زيارتهم الصحية للمركز أو زيارات الفريق الطبي والإجتماعي لهم 163 معاينة وإستشارة طبية ، وتوزعت كالتالي :
المجموع
العام عدد المعاينات أنثى ذكر متابعة جديد مباشر غير مباشر مرض حاد مرض مزمن إستشاره


163 109 54 106 57 55 108 91 43 29

نفذ الفريق الطبي خلال هذه السنة 30 زيارة للفئة المستهددفة من أسرى وأهالي مفقودين ، توزعت كالتالي :

الفئة المُستهدفة أسير أسيرة أهالي مفقودين
عدد الزيارات 11 12 7
عدد الزيارات لكل فئة 23 7
العدد الإجمالي للزيارات 30 زيارة

كما وتوزعت بدورها لـ 7 زيارات لحالات جديدة (أسير،و 6 زيارات لآهالي مفقودين ) و 27 زيارة متابعة وشملت المناطق التالية : فرون- القنطرة – الطيبة- دير سريان-عدشيت القصير- مركبا – حولا- كفركلا- بليدا- بني حيان- طلوسة -رب ثلاثين .
ونشير أنه إضافة الى تلك الزيارات تمت زيارة عدد من مخاتير ورؤساء بلديات المنطقة لتنسيق العمل معهم.

• عائلات ضحايا الاختفاء القسري في بيروت:
تحوز قضية المفقودين في المركز سواء على الصعيد الاعلامي او الصحي والاجتماعي على اهتمام استثنائي.
فقد نفذ المركز 8 ايام صحية وبلغ عدد المستفيدين من عائلاتهم من الخدمات الطبية والنفسية 69 حالة اتت على الشكل التالي:
التاريخ المكان المناسبة عدد الحالات فحص سكري
20\1\2011 بيروت ________ 10
24\3\2011 بيروت عيد الأم 8 5
21\4\2011 بيروت يوم المراة العالمي 5 2
26\5\2011 بيروت ____________ 14 0
28\7\2011 بيروت ____________ 5 0
25\8\2011 بيروت يوم الإختفاء القسري(29 آب ) 12 0
27\11\2011 بيروت _____________ 8 0
17\11\2011 بيروت اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة 7 0
المجموع العام بيروت 4 مناسبات 69 7


ومن خلال الزيارات الصحية المتكررة لآهالي المفقودين الى المركز بلغ عدد الحالات هي 13 والتي إستفادت من الخدمة الطبية 69حالة (متكررة خلال العام ) وأجري فحص السكري ل 7 حالات وتحويل حالة (والدة مفقود كل شهرين مرة الى طبيب قلب وشرايين ) .أما عدد الزيارات الصحيةالكليّة المتكررة كانت 114 زيارة للمركز،كما وبلغ عدد الزيارات الإجتماعية فقط للأهالي للمركز في بيروت 21 زيارة، ونفسياً تم 3 نشاطات ولقاءات للأهالي وإستفاد من الخدمة النفسية 28 حالة ( متكررة خلال اللقاءات ) من جلسات تفريغية فردية او جماعية وكانت بمناسبات عدة منها : يوم المرأة العالمي ، عيد الأم ، يوم الإختفاء القسري، وكان لهن مشاركة في الإعتصامات التي ينفذها المركز وخاصة اليوم العالمي للإختفاء القسري.

ونظراً للمعاناة التي يتكبدها أهالي المفقودين من جراء فقدْ ذويهم (زوج ، إبن ، أب، شقيق) دون معرفة منْ الفاعل؟ وكيف؟ ولمّا كان الإختطاف ؟؟ والحسرة والقلق والتفكير الدائم والقهر والخوف على مصيرهم ناهيك عن الأوضاع الإجتماعية الصعبة لفقد المُعيل والإقتصادية الصعبة والوضع الصحي الذي يتزايد مع تقدم العمر وعدم القدرة على تأمين الدواء بإستمرار والوضع النفسي الذي عاش معهم وما زال يرافقهم ...، وفي محاولة للتخفيف من تلك المعاناة ،واكب مركز الخيام متطلباتهم الصحية النفسية والإجتماعية على مر العام من خلال اللقاءات النفسية الجماعية او الفردية كما والأيام الصحية والكشف الصحي الدائم لهم وتامين ما يلزمهم على الصعيد الصحي وتحويلهم الى أطباء إختصاص ودفع بعض نفقاتهم العلاجية ...فمع تامين الدواء المزمن بإستمرار وبعض الحاجيات ودفع بدل تكاليف عيادية علاجية لهن والمتابعة في جلسات العلاج النفسي والتفريغ كما ولقائهن وجمعهن في مكان واحد لنقل وتبادل أوضاعهن ومعاناتهن اليومية ولناحية قضية اولادهن ..كل ذلك كان له دور أيضاً في التحسن في أحوالهم كافة وإستمرارهم في الترقب على أمل واعد بالتوصل للحقائق بالمواظبة الدائمة للمركز وفريقه على ذلك.

• المحرومون من حرياتهم في السجون اللبنانية :
المركز كان من اوائل الذين نبهوا للوضع المتردي في السجون على كافة الاصعدة، الصحية ، الاجتماعية،القضائية والنفسية.وخلال الجولة التي نفذت في السجون اللبنانية للعام 2011 تم زيارة4 سجون (زحلة للنساء ،صور ، تبنين ، و بعبدا للنساء ) اما عددا المستفيدين طبياً من السجناء والسجينات فتوزع كالتالي :

إسم السجن عدد المستفيدين متابعة جديد حاد مزمن إستشارة
سجن صور 22 7 15 12 8 2
سجن زحلة للنساء 20 0 20 17 2 1
سجن تبنين 13 2 11 5 8 0
سجن بعبدا للنساء 25 5 20 8 17 0
المجموع العام 80 14 66 42 35 3

- نفذت ( 2 ) عملية جراحية لسجينين (فتاق –إنتزاع لحميات ودرنيات ) في سجن صور .
- ومن الناحية الإجتماعية الترفيهية تم قص الشعر ل 27 سجينة في كل من سجنيّ زحلة وبعبدا ، كما وعقد 7 جلسات إجتماعية تفريغية مع 7 من السجينات ، وجلسة أخرى مع سجين في سجن صور .
- كذلك تمت دراسة 26 حالة سجين وسجينة (إستمارات ) \ منها دراسة 12 سجينة، وأظهرت تلك الدراسات أن غالبية الحالات قد إرتكبت الجُنح او الجرائم نتيجة أوضاعهم الإقتصادية الصعبة والغلاء المعيشي وبالنسبة للفتيات بسبب الكبت الذي شهدوه من قبل الأهل وتسلط الرجل(إذا كانت متزوجة) مما يجعل من الفتاة تسلك أي طريق غير شرعي حتى للتخلص من ذلك الظلم التي تعانيه حسب قولها،حتى أن الكثير من السجينات عندما يخرجن من السجن وما من أحد يتقبلهن في الخارج سواء من أهل او محيط ومجتمع بكامله فيعاودون الكرّة في إرتكاب الأفعال الجرمية للعودة الى السجن بما انه المأوى الوحيد الذي بقي امامهم الذي يوفر لهم الطعام والمنامة متناسين الظروف التي ترافق ذلك الوضعين (الطعام سيء والمنامة غير مريحة ..) ومن يتقبلهم كحد ادنى ، والمُلفت انه وحتى داخل السجن والذي من المفترض انه تأهيلي لأولئك السجناء والسجينات وبالدرجة الأولى ،فهو يجعل من بعضهم ونظراً لتلك الظروف وللأوضاع الصحية غير مباليين من قبل إدارات السجون مُعرضين أكثرلزيادة اوضاعهم الصحية النفسية او الإجتماعية سوءاً وما يُزيد ذلك سوءاً وضع النزلاء وتعددّ الجُنج والجرائم مع بعضهم البعض،بحيث ان المُرتكب للجُنح يصبح مُجرم ويتعاطى وشاذ أخلاقياً ....

• الأمراض التي تم الكشف عنها عند السجناء والسجينات في السجون اللبنانية خلال 35 زيارة(14 سجنا) كانت التالية :
الأمراض عدد الحالات
ألم في المفاصل والعظام 4
ألم في الظهر و أسفل الظهر 4
إلتهابات في الشعيبات الرئوية 10
ألم في الرأس 3
فطريات 3
حساسية في الجلد 5
فاريز في القدم 2
إلتهابات في المسالك البولية 4
Aene vulgaris 3
إكتئاب 5
إلتهابات في غشاء المعدة 7
إلتهابات في اللوّز 1
بثور في الوجه 2
Piodermia 2
الشقيقة 1
السكري 1
قلق 2
الصدفية 3
داء السل 2
غدة 1
Trauma 3
Chest pain 2
إلتهابات في الكبد 2
إستشارات 7
سرطان الرحم 1
القرحة 1
Epatitis 2
المجموع 23 مرض

فالأمراض الجلدية التي يعانى منها النزلاء والنزيلات والغالبية منهم داخل السجن بسبب عدم تعرضهم للشمس وبكمية كافية لتقيهم من عدم إنتشار الفيروسات والميكروبات وبسرعه وللغرف الرطبة والطفيليات التي تتراكم جراء الرطوبة والتي تسبب بدورها الأمراض الصدريه من الربو والحساسيه وبالتالي أمراض الزكام وإلتهابات اللوز والشعيبات الرئويه ويساهم أيضاً في تزايد تلك الأمراض وسهولة تملكها في جسد النزيل عدم الأكل بإنتظام ونوعية الطعام وسرعة مداواة المريض .أما امراض المفاصل والعظام تظهر عند كل نزيل ونزيله إذا صح القول ولا سيما آلام أسفل الظهر لعدم الحراك والمشي وبسبب الجلوس لساعات طويله وعدم العمل وسوء التغذيه وعدم الأكل المنتظم . تليها الأمراض : إرتفاع ضغط الدم–الدهنيات في الدم –السكري وهي نتيجة الكبت وعدم الإنتباه لصحة المريض منذ البداية وبالتالي لسوء التعذية وهذه الأمراض وامراض :ألم في الرأس- أعصاب- إكتئاب – يدفعها للازدياد العامل النفسي والضغط الذي يعيشه النزيل من الخوف والقلق والتفكيربالعقاب وغياب المحاكمات ومعاناة عائلاتهم وكيفية تعامل المشرفين والمسؤولين عن النزلاء معهم ولا سيما عند إنتقالهم من سجن لاخر والتدخين الآفة الكبرى .... والإلتهابات في المسالك البولية والرمل هي نتيجة المياه الغير النظيفة في الغالب وبالتالي لعدم الشرب بإنتظام أو الكمية الكافية من المياه بشكل يومي .
اما الأمراض المزمنه منها (السكري – القرحة – الضغط- الدهنيات ...) فبعضها كان موجودا عند السجناء خارج السجون ولكنها تزايدت لقلة الإهتمام في تأمين الأدوية لحامليها .

وعلاوةً على معاناة بعض السجناء من تلك الأمراض وعدم قدرتهم على شراء الأدوية أو العلاج وعدم مبالاة إدارات السجون لهم والضغط النفسي الإجتماعي الذي يعانونه من جراء إختلاطهم بسجناء مفروضين عليهم في غرف مليئة بمختلف الأفعال الجرمية .. ظهر عدد منهم يعانون من إكتئاب وامراض الأعصاب والتي هي في تزايد مستمر.
وبعد كل زيارة ومعاينة كانت ُتسلم الأدوية اللازمه وحسب الإمكانات الطبية المتوفرة للمركز لإدارات السجون وبإسم كل نزيل والإدارة هي تتولى مهمة تقديم الدواء.


* جنسيات النزلاء والنزيلات :

بما ان السجون في لبنان فإن غالبية النزلاء هم لبنانيون يليه نزلاء من الجنسيه السورية ومن ثم نزلاء أجانب موجودين وبكثرة من الدول :أثيوبيا- الفيلبين- الهند- بنغلادش-النيبال سيريلانكا..وقلائل من الدول : البرازيل –تركيا –روسيا -المغرب- فلسطين-مصر– العراق- تونس والجزائر..

يمكن العودة الى التقرير الشامل حول الوضع الصحي في السجون البنانية على موقع المركز: www.khiamcenter.org
• مقترحات عامة:
إن غالبية السجون اللبنانية تفتقر من الناحية الصحية الى الدواء ولا سيما الدواء المزمن منه، حتى ان هناك العديد من السجون لا تحتوي آلات طبية ضرورية مثل : آلة قياس الضغط-آلة فحص السكري –آله لفحص آلام الأذن...
كما لوحظ أن الممرض ليس بممرض خاص ، اي أنه ممكن أن يكون شخص من قوى الأمن او احد الحراس وليس له من صلة بالطبابة أو حتى إذا كان ممرض يتبع إرشادات وتعليمات الأعلى ولا يمارس مهنته بأمانه ( أحياناً لايحوّل مريض بحاجه لعملية ضرورية أو حتى الى طبيب إختصاص ...).
حتى الحاجيات اليوميه الضرورية للسجناء والسجينات إحياناً وفي بعض السجون غيرمؤمنّه (مناشر للغسيل – مواد غذائيه- حاجيات خاصة بالفتيات\فوط صحيه – أدوات التنظيف – براد- تدفئه وتبريد ...)
كما وأن معظم السجون غير صالحه لاحتجاز البشر وللسكن ومن المفترض تغيير المكان ، أو حتى سجون بحاجه الى تأهيل من : طلاء- إستحداث منافذ(شباك) لتهوئة الغرف.والمراحيض أيضاً تحتاج لأن تكون مجهزه لذوي الحالات الخاصه (إعاقه ) كما والعمل على صيانتها والإهتمام بها كل فترة لكافة النواحي ( الصيانه والنظافه)
ومن الواضح أن بعض السجون ليس من وجود لممرض إختصاص وأحياناً المريض لا يأخذ دواؤه أو حتى لا يتابع علاجه من قبل الممرض التالي .
ينقص غالبية السجون وجود صيدلية خاصة بالأدويه العلاجيه فقط وبالتالي ونظراً للأهميه صيدلية في كل سجن ، وتكون فقط لوضع الأدوية .
تبين أن هناك حاجة ماسة للدعم نفسي ، فوجود طبيب نفسي أو أخصائية نفسية في كل سجن أمر بغاية الأهمية، وهو مطلب للعديد من السجناء.

• العمل الصحي لكافة الفئات التي إستفادت من الخدمات الطبية للمركز :
أما فيما يخص المجموع العام للعمل الطبي للمركز ولكافة الفئات المستهدفة من أسرى ومعتقلين وأهالي مفقودين والسجناء في السجون اللبنانية ، فقد بلغ عدد الحالات التي إستفادت من المعاينات الطبية والإستشارات 314 حالة توزعت كالتالي :

الفئة المستهدفة عدد المستفيدين مباشر غير مباشر متابعة جديد حاد مزمن إستشارة
أسرى وأهالي مفقودين\سجون إسرائيلية وسورية 234 84 150 83 151 101 57 76
السجناء في السجون اللبنانية 80 80 0 14 66 42 35 3
المجموع العام 314 164 150 97 217 143 92 79

ونفذت 17 أيام صحية إستفاد خلالها 264 حالة مباشرة وغير مباشرة ، ونفسياً جرى 4 نشاطات ولقاءات علاج نفسي وإستفاد منها36 حالة ( منها متكررة خلال اللقاءات ) من جلسات علاجية نفسية تفريغية فردية او جماعية ، وتم تعبئة ودراسة حالات ل 43 مُستهدف من كافة الفئات المستهدفة (سجين-أسير –مفقود).


• العمل الإجتماعي :
*خلال العام تم تعبئة 53 إستمارة توزعت ما بين :
- 15 إستمارة لضحايا الاختفاء القسري من المناطق التالية : الطيبة(6)- طير دبا(6 )- الحلوسية (1)- بدياس(1 )- فرون(1).
- 12 إستمارة لضحايا التعذيب من المناطق التالية : فرون(1) –بليدا (2) –رميش(1)-الحنية (8)
- و 26 دراسة حالة سجين وسجينة في السجون اللبنانية .
- جرى خلال تلك الفترة 29 زيارة صحية إجتماعية لآهالي أسرى ومفقودين ، كما 64 زيارة متابعة لأسرى وأهالي مفقودين من 17 منطقة جنوبية هي التالية :الحنية – فرون- طير دبا- الحلوسية –بدياس-القنطرة – الطيبة- دير سريان-عدشيت القصير-مركبا –حولا- البازورية- الحارة\صور-كفركلا-بليدا-بني حيان-طلوسة.
- خلال شهر شباط 2011 وبالتنسيق مع الكتيبة الأندونيسية نفذ المركز يومين(2) ترفيهيين لأطفال من منطقة دير سريان والذي كان عبارة عن مشاهدة أفلام ترفيهية تثقيفية هادفه وحضرها 39 طفل.

- تم تعبئة 10 إستمارات في قضاء مرجعيون وكانت كالتالي :

الفئة المُستهدفة البلدة مجموع الإستمارات
الطيبة فرون بليدا عدد الإستمارات العدد الإجمالي
أسير 0 1 2 3
10 إستمارات
مفقود 6 1 0 7

مشروع ال NSA:
ينفذ مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب هذا المشروع الممول من الاتحاد الاوروبي بالشراكة مع ال IRCT وهذه السنة الثانية من المشروع يستهدف هذا المشروع العاملين في المركز اضافة الى هيئات المجتمع المدني. ومن النشاطات التي تندرج ضمن هذا المشروع نفذ المركز النشاطات التالية:
1- في مجال تبادل الخبرات نفذ المركز عدد من الدورات التدريبية للعاملين في المركز:
• من تاريخ 2 وحتى 6 أيار نظم المركز دورة تدريبية مع Medical Foundation بعنوان كيفية استخدام المعلومات لاغراض انسانية وذلك في اوتيل الكومودور،بيروت.
- الهدف العام : استكشاف أساليب جديدة لاستخدام بيانات الضحايا من خدمات مركز الخيام وأدلة على تعذيبهم التي يمكن أن تغذي والمبادرات المحلية الدولية لحقوق الإنسان لمنع التعذيب وحماية الناجين.
- الأهداف التعليمية العامة
والتعرف على نواتج ونهج وإجراءات حقوق الإنسان التي يمكن القيام بها أو التي يمكن أن تغذي مركز الخيام ، محليا ، وطنيا وعالميا باستخدام بيانات المسنفيدين من خدماته.
• شارك المركز بالدورة التدريبية التي نظمتها ال IRCT Medical Foundation في لندن بعنوان: المناصرة والاعلام من 15/5/2011 وحتى 18/5/2011.
• من 10 وحتى 15 تموز 2011 زار الفريق العامل في مركز الخيام مركز ال ACET في بلغاريا في مجال تبادل الخبرات في عملية التأهيل القانوني والنفسي للاجئين العراقيين.

2- المناصرة:
في هذا المجال نظم المركز عدد من ورش العمل:
• انتفاضة سجن رومية:
بتاريخ 19 نيسان 2011 نظم مركز الخيام ورشة عمل بعنوان " انتفاضة سجن رومية والخطوات المطلوبة" في فندق الكومودور، بيروت. حضر الورشة ممثل عن وزير الداخلية والبلديات وممثل عن امين عام وقوى لامن الداخلي اصافة الى ممثلين عن جمعيات المجتمع المدني وعدد من اهالي السجناء. وصدر عن هذه الورشة التوصيات التالية:
1- اجراء تحقيق قضائي
2- التعويض على عائلات الضحايا
3- تقديم شكاوى شخصية
4- اعادة تأهيل السجون وبناء سجون جديدة
5- فصل السجناء حسب الوضع الصحي والعمر ونوع الجريمة وحجمها
6- ربط التقديمات الصحية بوزارة الصحة من خلال وجود اطباء صحة عامة واخصائيين نفسانيين في السجون على مدار 24 ساعة
7- دعوة وزارات التربية والعدل والشؤون الاجتماعية والداخلية الى القيام بواجباتها بالتعاون مع هيئات المجتمع المدني
8- حصول زيارات شهرية لمدعي عام الاستئناف وقاضي التحقيق الى السجون كما تنص المادة 15 من نظام السجون
9- اعادة النظر بقانوني العقوبات واصول المحاكمات
10- تطوير العقوبات البديلة
11- النظر في اوضاع الحالات المرضية الشديدة والافراج عنها
12- اعطاء عناية خاصة بالاحداث
13- اجراء فحص المخدرات قبل دخول السجن للتأكد اذا كان يتعاطى المخدرات
14- اعادة النظر بكل نظام السجون ومطالبة المجلس النيابي باقرار المشاريع النائمة
15- اعتبار عملية تأهيل السجين هي الاساس في المعالجة
16- ادارة السجون يجب ان تكون ادارة متخصصة وتتمتع بوعي حقوقي واخضاعهم لمباريات خطية
17- تشكيل الالية الوقائية لمنع التعذيب في السجون
18- وضع حد للاحتجاز التعسفي في حق اللاجئين المنتهية محكوميتهم
19- رفع دراسة عن السجينات وسجن رومية الى مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة
20- عقد مؤتمر وطني حول السجون بتنظيم قسم حقوق الانسان في وزارة الداخلية بالتعاون مع هيئات المجتمع المدني
21- مطالبة الحكومة بتشكيل لجنة وزارية لوضع خطة اصلاح شاملة وجذرية لقضية السجون والافراج عن المشاريع من ادراج المجلس النيابي ومحلس الوزراء.
22- فتح ابواب السجون امام هيئات المجتمع المدني
• بتاريخ 26 تشرين الثاني نظم المركز ورشة عمل بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان في فندق الهوليدي ان، دوون، بيروت بعنوان " الخطة الوطنية لحقوق الانسان والربيع العربي"
3- اضدر المركز عدد من البروشورات والبوسترات: حقوق الانسان،الUPR، اليوم العالمي لمناهضة التعذيب، اليوم العالمي ضد الاختفاء القسري، التقرير الدوري الشامل.
4- بمناسبة اليوم العالمي للمرأة(8 أذار) وضع المركز اعلانا اذاعيا في اذاعة صوت الشعب بهذه المناسبة. كذلك بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب.
5- اصدر المركز دراسة حول سجن رومية بعنوان : السجون اللبنانية قنابل موقوته ،سجن رومية نموذج للتعذيب، وقد تم ارسال هذه الوثيقة الى الامم المتحدة.

مشروع مناهضة العنف ضد المرأة:
التمكين الاقتصادي هو مفتاح حقوق المرأة
في آذار 2011 بدأ مركز الخيام بتنفيذ مشورع مناهضة العنف ضد المرأة ممول ايضا من الاتحاد الاوروبي وبالشراكة مع IRCT الذي يهدف الى تقديم الدعم النفسي والصحي اضافة الى الدعم من خلال تعليمهم مهنة معينة لتحسين سبل عيشهم وتوعيتهم على حقوقهم والفئة المستهدفة التي تستفيد من هذا المشروع هي المرأة المعرضة للتهميش والعنف والتعذيب.
• استفادت ضمن هذا المشروع 85 سيدة من مساعدات طبية للمرأة المهمشة والمعرضة للعنف والتعذيب اضافة الى السجينات في السجون اللبنانية وامهات المفقودين وذلك من خلال ايام صحية نظمها المركز في مركز بيت الاسير اللبناني في منطقة دير سريان اضافة الى ايام صحية في السجون النسائية وايام صحية في مركز بيروت وبالاضافة الى المشاركة بندوة توعية صحية في بلدة البرغلية في الجنوب.
نظم المركز دورة تدريبية للعاملين في المركز من 7 وحتى 8 نيسان 2011 بعنوان " تحسين سبل العيش"مع المدرب السيد جون كورس.
أهداف الورشة:
إن منهج سُبل العيش المستدام واسع وشامل.ولكن يمكن استخلاص ستة أھداف جوھرية :
1. تحسين الوصول إلى تعليم ذو جودة عالية، والمعلومات، والاتصالات والتدريب إضافة إلى تحقيق مستوى أفضل من الصحة والغذاء.
2. بيئة اجتماعية أكثر تماسكاً ودعماً.
3. وصول أكبر وأكثر أمناً للموارد الطبيعية وإدارة أفضل لھذه الموارد.
4. تحقيق وتيسير وصول أكبر وأكثر أمناً إلى البنية التحتية.

6. سياسة وبيئة مؤسساتية تدعم استراتيجيات سُبل عيش المتعددة وتعزز الوصول العادل إلى الأسواق المنافسة للجميع.
• استفادت الفئة المستهدفة من المشروع من 6 دورات مهنية وبلغ عدد المشاركات 100 سيدة وفتاة و توزعت الدورات على الشكل التالي:
- من 10 أيار وحتى 10 حزيران 2011 نظم المركز دورة اكسسوار في الضاحية الجنوبية بالشراكة مع التجمع النسائي الديمقراطي وبلغ عدد المستفيدات من الدورة 16 سيدة.
- من 11 أيار وحتى 11 حزيران 2011 نظم المركز بالشراكة مع التجمع النسائي الديمقراطي دورة كروشيه في صيدا بلغ عدد المشاركات11 سيدة.
- من 27 نيسان وحتى 30 حزيرات 2011 نظم المركز دورة اكسسوار في الضاحية الجنوبية ل 15 سيدة.
- بتاريخ 10 حزيران 2011 نظم المركز دورة تزيين نسائي في سجن زحلة للنساء وبلغ عدد السجينات اللواتي شاركن 16 سجينة.
- بتاريخ 15 آب 2011 نظم مركز الخيام دورة تدريبية في سجن بعبدا للنساء دورة تزيين نسائي للسجينات وبلغ عددهن 15 سجينة.
- من 17 تشرين الاول وحتى 19 كانون الاول 2011 نظم المركز دورة تزيين نسائي في منطقة البرغلية ل 27 سيدة.
• بمناسبة اليوم العالمي للمرأة نظم المركز يومين صحيين في دير سريان وبيروت (24/3 و 27/3)اضافة الى يوم نفس اجتماعي في منطقة البرغلية حيث عرفت الاخصائية النفسية المشاركات على هذه المناسبة اضافة الى حقوق المرأة اضافة الى جلسة تفريغية جماعية للمجموعة المشاركة. ومن ضمن نشاطات هذا المركز اصدر المركز بروشور وبوستر بهذه المناسبة.
• ويندرج ضمن هذا المشروع حلقات توعية للنساء حول حقوقهن ونظم المركز عدد من الدورات اتت على الشكل التالي:
- بتاريخ 31/5/2011 و 7/6/2011 نظم المركز دورة توعية حول العنف والتعذيب في الضاحية الجنوبية للمشاركات في الدورة المهنية بلغ عدد الحضور 14 سيدة.
- بتاريخ 15/7/2011 استكملة الورشتان السابقتان مع المشاركات في الدورة حول حقوق المرأة والقوانين اللبنانية.
-26 /8/2011 نظم المركز جلسة لعائلات المفقودين في مركز بيروت حيث تم مناقشة الحياة اليومية التي يعيشها اهالي المفقودين والمعاناة النفسية التي يشكون منها وضمن هذه الجلسة تم تعريفهم باليوم العالمي ضد الاختفاء القسري.
- بتاريخ 28/11/2011 نظت ورشة عمل في البرغلية، للمشاركات في الورشة التدريبية،حول اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة حيث تم التعريف بالمناسبة وثغرات القوانين اللبنانية والعنف والتعذيب في لبنان اضافة الى حقوق المرأة.
ان تمكين المرأة اقتصاديا وخلق فرص عمل لها هو مفتاح حريتها، من هنا ندعو الى التركيزعلى النواحي الاقتصادية والاجتماعية، لان اسباب العنف هي اقتصادية واجتماعية بامتياز.
الخطة الوطنية لحقوق الانسان وملاحظات المركز:
منذ العام 2005 واللجنة البرلمانية لحقوق الانسان تسعى لاعداد واطلاق الخطة الوطنية لحقوق الانسان التي كان من المفترض ان تعلن العام الماضي
- وبتاريخ 5/9/2011 ارسل مركز الخيام ملاحظاته على الخطة الوطنية لحقوق الانسان الى المجلس النيابي ومن الملاحظات نذكر:
• ورد في مسودة الخطة الوطنية حول العدالة في محور التعذيب من ان القانون اللبناني يجرم التعذيب واعتقد ان هذا ليس صحيحا مع الاشارة انه في التوصيات تأكيد على اعتبار التعذيب جريمة.
• يجب التأكيد والجهر بصوت عال، ان هناك تعذيب وسوء معاملة في السجون اللبنانية وانتفاضة سجناء رومية في 2 نيسان 2011 اكبر دليل على ذلك بينما المسودة تتطرق بشكل خجول الى مسأله التعذيب.
• وافق لبنان في الدورة السادسة عشر لمجلس حقوق الانسان اثناء عملية الاستعراض الدوري الشامل في 17 آذار 2011 على انشاء الآلية الوقائية الوطنية لمنع التعذيب لذلك اقترح ان تتضمن المسودة، مطالبة لبنان بتنفيذ ما اعلنه في مجلس حقوق الانسان.
التوصيات الواردة حول الاختفاء القسري وافق عليها لبنان في 17 آذار 2011 امام مجلس حقوق الانسان وبالتالي نقترح ايضا مطالبة لبنان بتنفيذ ما وافق عليه في تقريره عن حالة حقوق الانسان والوفاء بالتزاماته حول قضية المفقودين، وبالتالي لم تعد توصيات.
واقتراح اضافة فقرة حول جثامين الشهداء الذين تستمر اسرائيل في احتجازهم واعتبار ان ملف المعتقلين اللبنانيين والمفقودين في السجون الاسرائيلية لم يقفل بعملية التبادل بين حزب الله واسرائيل وهو مايزال ملفا مفتوحا.
واقترح ان تتضمن الخطة توصية باعادة النظر بقانون العفو الصادر عام 1991 كونه انصف المجرمين ولم ينصف الضحايا.
وتفوح من المسودة رائحة الطائفية فعندما تتحدث الوثيقة عن قضية المفقودين تورد انها قضية تحوز على اهتمام جميع الطوائف، لماذا لايقال جميع اللبنانيين وانتمائاتهم السياسية والاجتماعية. فالطائفية وحقوق الانسان نقيضان، والعدالة والطائفية نقيضان.
خطة وطنية لا تولي قضية الطائفية الاهمية المركزية هي خطة لا افق لها لآن الطائفية ستكون مقتل الخطة الوطنية لحقوق الانسان، لذلك اقترحنا شطب كلمة الطوائف من الوثيقة.
ورغم الملاحظات التي قدمها المركز والنقاش في عدة لقاءات في المجلس النيابي فان واضعي الخطة الوطنية تجاهلوا الملاحظات واغفلوا المسألة الطائفية.
- بتاريخ 10/11/2011 اصدر المركز بيانا رحب فيه بإقتراح القانون الذي تقدم به النائبان ميشال موسى وغسان مخيبر والذي يرمي الى إنشاء هيئة وطنية لحقوق الإنسان تتضمن لجنة للوقاية من التعذيب . فإنشاء الهيئة يأتي تتويجاً لنضال طويل لمنظمات إنسانية ونشطاء المجتمع المدني ،ومن شأنها أن تُعزز حركة حقوق الإنسان في مرحلة تتصاعد فيها الإنتهاكات والملاحقات للمدافعين عن حقوق الإنسان ،وإذ يثني المركز على الجهود التي بذلتها اللجنة البرلمانية لحقوق الإنسان لإنشاء الهيئة وخاصة النواب غسان مخيبر وميشال موسى إلا ان المركز يُبدي تخوفه من ان تضيع الآلية الوقائية لمنع التعذيب وتفقد إستقلالها في إطار الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان
فقوة الآلية الوقائية الوطنية لمنع التعذيب التي كان يجب أن تُشكل أواخر العام 2009 هو في عدم دمجها في مشروع الهيئة الوطنية المُزمع إقرارها في المجلس النيابي ، هو في إستقلاليتها كهيئة قائمة بذاتها ولأهداف مُحددة كما نص البروتوكول الإختياري لإتفاقية مناهضة التعذيب ، اما إلحاقها بالهيئة الوطنية لحقوق الإنسان فيجعلها مجرد هيئة تابعة للهيئة الوطنية ويفقدها الإستقلالية والصلاحيات المطلوبة .
إن مركز الخيام إذ يأمل الإسراع في إقرار المجلس النيابي لإقتراح قانون إنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان ويشدد على الإستقلالية الكاملة للآلية الوقائية لمنع التعذيب وأن تكون لجنة مُستقلة وصلاحياتها خارج إطار الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان وبمعزل عنها مع التأكيد على التعاون والتنسيق بين الهيئتين.
- نظم المركز ورشة عمل حول الخطة الوطنية لحقوق الانسانبتاريخ 26/11/2011 وصدرت التوصيات التالية:إطلاق حوار واسع حول حقوق الإنسان في لبنان الحقوق المدنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية والبيئية وإعتبار تقرير لبنان الذي أقر في جلسة الإستعراض الدوري الشامل في مجلس حقوق الإنسان بتاريخ 17 آذار 2011 أساس الخطة الوطنية كونه مستنداً عالمياً تعهد لبنان بتنفيذه أمام أعلى سلطة لحقوق الإنسان في العالم، إعطاء الاولوية للقضية الإقتصادية الاجتماعية ،البطالة ، السجون ، القضاء وان تكون قضية المرأة جوهر الخطة الوطنية كونها المعيار الحقيقي للإلتزام بحقوق الإنسان، فصل إنشاء الآلية الوقائية الوطنية لمنع التعذيب عن مشروع قرار الهيئة الوطنية لحقوق الانسان لان دمج الآلية الوقائية بالهيئة الوطنية يضعف الآلية الوقائية ويحد من صلاحيتها،الإسراع في إنشاء الآلية الوقائية لمنع التعذيب لمواجهة الاوضاع المتفجرة في سجن روميه والسجون اللبنانية، الاهتمام بالمعاناة المأساوية للآجئين الفلسطينيين وخاصة فاقدي الاوراق الثبوتية، ومناشدة الحكومة إقرار حقوقهم الانسانية والمدنية والإهتمام باللاجئين الاجانب الاخرين بعيدا عن العنصرية ومعاملتهم بشكل إنساني بما يحفظ كرامتهم الإنسانية ، دعوة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي الى إدراج مادة حقوق الإنسان في المناهج التربوية وإعتبارها من المواد التعليمية الأساسية لنشر ثقافة حقوق الإنسان ومواجهة والمفاهيم الطائفية والمذهبية المُعششة في صفوف الطلاب والطالبات، مطالبة الحكومة بالاسراع في وضع خطة وطنية لمعالجة اوضاع السجون ورعاية المعوقين ودمجهم في المجتمع، وتعزيز وضع المرأة والكف عن ملاحقة المدافعين عن حقوق الانسان وتقديم التقارير المتأخرة الى مجلس حقوق الانسان والمصادقة على عدد من الاتفاقيات الدولية ومعالجة انسانية لقضية المفقودين واقامة حوار حقيقي مع هيئات المجتمع المدني ومشاركته في تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل UPR وعقد لقاءات دورية لهيئات المجتمع المدني وتمتين عملية التنسيق بينها.

المناسبات العالمية
نشاطات 26 حزيران 2011
• نظم المركز مؤتمرا صحفيا في نقابة الصحافة اللبنانية اعلن فيه الامين العام للمركز محمد صفا برنامج نشاطات المركز لمناسبة 26 حزيران 2011 يوم الامم المتحدة لمساندة ضحايا التعذيب وذلك تحت عناوين ثلاثة: الفقر تعذيب، الطائفية تعذيب، التمييز تعذيب، السجون اللبنانية تعذيب.
• بتاريخ 14/6/2011 زيارة الفريق العامل في مركز الدنمارك لتأهيل اللاجئين لمقر مركز الخيام في كورنيش المزرعة والتقى الفريق العامل في المركز اضافة الى الامين العام للمركز وتم خلال اللقاء التعرف على نشاطات مركز الخيام والخدمات المقدمة اضافة الى تعريف بنشاطات وخدمات المركز في الدنمارك.
• بتاريخ 18/6/ 2011زيارة الوفد الدنماركي معتقل الخيام السابق حيث التقى بعدد من الاسرى المحررين واستمع الى شهاداتهم عن التعذيب.
• نظم المركز بتاريخ 19/6/2011 يوم صحي اجتماعي اعلامي دعما للمعتقلين السابقين وعائلاتهم بمشاركة الوفد الدنماركي الذي يضم اطباء واخصائيين في بيت الاسير اللبناني في بلدة ديرسريان اضافة الى مشاركة وفد من مؤسسة نور الحسين من الاردن واسرى محررين ورؤساء بلديات ، تخلل النشاط معاينات طبية لضحايا الاعتقال وال