بيان شبكة امان
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
بيان شبكة امان

يأتي 26 حزيران يوم الامم المتحدة لمساندة ضحايا التعذيب هذا العام وشعوبنا العربية تواجه ببطولة آلة القمع العربية متحدية المجازر والسجون والتعذيب دفاعا عن الحرية والعدالة والمساواة.
لقد انهارت رؤوس العديد من الديكتاتوريات العربية تحت طوفان الجماهير الثائرة التي رزحت سنوات تحت القمع والانتهاكلت الجسيمة لحقوق الانسان. ولكن التغيير لم يكن على مستوى التضحيات ومازالت الانتهاكات وامتهان الكرامة الانسانية ومختلف صنوف التعذيب تمارس امتدادا للانظمة السابقة البائدة بل اشد قسوة وضراوة.
لقد كان التعذيب وانتهاكات حقوق الانسان من الاسباب الاساسية للانتفاضات العربية حيث ثارت الجماهير ضد الظلم والقمع والفقر ولكن يبدو ان الجماهير التي صنعت الثورة تسلقتها قوى سياسية اخرى لا تختلف عن الديكتاتوريات البائدة.
فالتعذيب تضاعف والانتهاكات السابقة لم يتم التحقيق بها ومعاقبة مرتكبيها. الثورة سيرورة تاريخية مستمرة وسقوط رأس النظام هو خطوة على طريق طويل وطويل مما يضع امام مناهضي التعذيب والعنف ومنظمات حقوق الانسان وقوى الحرية والديمقراطية مهمات اضافية وتضحيات جديدة. وفي هذه المناسبة نحي كافة شهداء الانتفاضات العربية الذين سقطوا تحت التعذيب او في ميادين المواجهة مع بلطجية الانظمة وادواتها. نحي كل المناضلين في تونس ومصر واليمن وسوريا وليبيا والبحرين وعمان والمغرب والسودان ,العراق والسعودية ولبنان. نحي شعوبنا التي تواجه بقبضاتها العارية مجازر القتل والقصف والتدمير.
نحي الآلآف القابعين في سجون انظمة القمع العربية داعين الى اطلاق سراحهم، كما نحي الشعب الفلسطيني وال 5000 أسير القابعين في السجون الاسرائيلية بما يخالف كل مبادئ الانسانية.
26 حزيران مناسبة لتشديد النضال ضد التعذيب ومحطة عالمية لدعوة الحكومات لتجريم التعذيب واعادة تأهيل ضحاياه كحق انساني وقانوني واجتماعي، كما نحي في هذه المناسبة الام الحاضنة لكافة مراكز تأهيل ضحايا التعذيب في العالم المركز الدولي لتأهيل ضحايا التعذيب IRCT

22/6/2012 شبكة أمان لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب