تقرير منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في اجتماع المجلس في بودابيست
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
تقرير منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في اجتماع المجلس في بودابيست


تقرير منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا قدمه عضو المجلس الدولي الامين العام لمركز الخيام محمد صفا في اجتماع المجلس في بودابيست

بداية لابد من التوضيح ان هذا التقرير لا يغطي كافة انشطة وبرامج المركز في منطقتنا لآن بعض المراكز لم ترسل لنا ملاحظاتها او اقتراحاتها رغم الرسائل العديده التي ارسلناها منذ اكثر من ثلاثة اشهر ولكنه يحظى بالموافقة من اكثرية المراكز. هناك مشكلة التواصل بين المراكز فهي ليست سليمه كما ان العلاقة مع المركز الدولي ليست واضحة ايضا،وخلال الثلاث سنوات الماضية لم يكن هناك تواصل بين ممثلي المجلس الدولي ومراكزنا وحتى اجتماع المجلس الدولي الاخير في لندن لم يشر ولو بكلمه واحدة الى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا رغم الملاحظات والرسائل التي ارسلناها.
طبعا الاسباب عديده منها ذاتية ومنها موضوعية والاهم هو الصعوبات التي نواجهها في المنطقة من حروب وتصاعد النعرات الطائفية والمذهبية.

حضرة الرئيس
اعضاء المجلس الكرام
نؤكد مره اخرى ان منطقة الشرق الاوسط هي الاكثر سخونة ومحور الصراع في العالم بسبب الثروات الضخمه من غاز وبترول . وما شهدناه من ثورات واحتجاجات في السنتين الماضيتين لم يؤدي الى تغيرات جذرية او تعزيز لحركة حقوق الانسان، بل نستطيع القول ان التعذيب مازال يمارس بقوة وحدث تراجعا ملحوظا وخطيرا على صعيد حقوق الانسان والحريات العامه، حتى ان الحريات الشخصية والعلمية والدينيه باتت مهددة نتيجة قوة التيارات الاصولية والسلفية.
يمكن تلخيص الوضع بما يلي:
• قضية الشعب الفلسطيني همشت واسرائيل تبني المئات من المستوطنات ومازال يقبع ما يقارب 5000 اسير فلسطيني وعربي في السجون الاسرائيلية في ظل لامبالاة عالمية، وحرب الابادة على الشعب الفلسطيني في غزه ليست الاولى ولن تكون الاخيره.
• نمو وتصاعد الصراعات الطائفية والمذهبية والقبلية مما يشكل خطرا على وحدة المجتمعات العربية وتماسكها.
• في سوريا يأخذ الصراع طابعا دوليا وترتكب المجازر الدموية بحق الشعب السوري من قبل النظام والمعارضة على حد سواء وقد وصل عدد المفقودين في سوريا الى 28 الفا والمعتقلين بمئات الالوف واللاجئين السوريين تتزايد اعدادهم في الاردن 230 الف، تركيا 112 الف، مصر 150 الف ولبنان مائة وعشرة آلاف.
• في منطقة الخليج 30 ألف معتقل، البحرين 1600 معتقل سياسي، لبنان تضم السجون اللبنانية ما يقارب خمسة آلاف سجين 60% من دون محاكمات، وشبح الحرب الاهلية يخييم على لبنان بسبب تعميق الانقسامات السياسية والطائفية، في المغرب حوالي 300 معتقل سياسي وفي السودان تتزايد اعداد المعتقلين وفي ليبيا 30 الف مفقود.
ففي منطقتنا مئات الالوف من المعتقلين ، مفقودين، نازحين واخطرها ما يجري في سوريا والخوف من تمدد الحرب الى البلدان المجاوره وقد بدأت آثارها تظهر في لبنان والاردن والعراق وتركيا.
ورغم ما سمي بالربيع العربي فان سياسة الافلات من العقاب هي السائده والتعذيب وانتهاكات حقوق الانسان ازدادت قسوه وفداحه.
في ظل هذا الظروف والاوضاع الساسية الخطيره تعمل مراكزنا وبكل صراحه الظروف الموضوعية اكبر من طاقتنا وامكانياتنا، ونضطر احيانا الى تعديل خططنا تبعا للاوضاع السياسية المتجدده التي اظهرت ضعف المراكز على المستوى النضالي والتنظيمي والامكانيات المالية، في السودان مركز الامل اقفل، في المغرب مركز استقبال ضحايا التعذيب Caovt جمد انشطته، في فلسطين اضطر مركز ال TRC من تسريح حوالي 40 موظفا بسبب شحة الموارد ومركز الخيام مهدد بنفس المصير، وقد اظهرت انتخابات المجلس الدولي خللا كبيرا اذ ان 7 مراكز من اصل 12 شاركوا في الانتخابات، طبعا انا لست مع اسقاط عضوية المركز المغربي COVT من عضوية المجلس الدولي يجب ان نعرف الاسباب ومساعدته على تخطي الصعوبات التي يواجهها والا فان الكثير من المراكز ستسقط عضويتها.
ومع ذلك فقد استطعنا من خلال شبكة أمان ان نجمع 8 مراكز ونظمنا نشاطا مميزا في جنيف على هامش الدوره ال 21 لمجلس حقوق الانسان في ايلول الماضي بتنظيم ورشتين عن حالة حقوق الانسان في البحرين ومنطقة الشرق الاوسط وكان مشروع ال NSA من المشاريع الهامة التي عززت اوضاع بعض المراكز ولكن للاسف يتنهي هذا المشروع آخر السنه الحالية، فعدم الاستمرارية في المشاريع يهدد كل الانجازات التي تحققت.
باختصار ندعو الى لقاء اقليمي لدراسة وتحليل المعطيات الجديدة في المنطقه يشارك فيه كافة المراكز لصياغة خطة جديده لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لتحديد الاولويات واحتياجات المراكز واعادة النظر بهيكليتها التنظيمية والادارية، مقترحا بسبب اهمية المنطقة التي يمارس فيها التعذيب بضراوة وتتزايد اعداد المفقودين والمعتقلين والنازحين، بان يبادر ال IRCT الى استحداث مركز له للاهتمام بالمنطقه اكثر ولمواكبة موجة الاحتجاجات والتغيرات، ولاعادة النظر باوضاع كافة المراكز وتأسيس مراكز جديده، ان افتتاح مقر لل IRCT في منطقتنا ووضع مشاريع تبعا للاوضاع الجديده سيضعنا أمام مرحله نضالية جديده.
مع تقديرنا الكبير لكل الجهود التي يبذلها ال IRCT في المنطقه نقترح ما يلي:
- لقاء اقليمي لبحث التطورات الجديده والاولويات.
- استحداث مقر لل IRCT في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
- اعادة هيكلية المراكز القائمة وتطوير بنيتها الادارية والتنظيمية.
- اعادة النظر بالدورات التدريبية والاقليمية بحيث تعكس الحاجات الفعلية للمراكز، فاللقاءات الاقليميه الثلاثة لم تعكس الحاجات الموضوعية للمراكز كما ان التوصيات لم تتابع.
- التأكيد على اقتراحات: انشاء صندوق دعم المراكز التي تعاني من ضائقه مالية، وحدة لكتابة المشاريع، وحدة لمواكبة الحالات الطارئة، كما حصل في غزة او البحرين او ما يجري في سوريا اليوم.
- البحرين لم يعطى الاهمية ومركز الكرامه رغم مرور سنوات لم تقبل عضويته في المركز الدولي بل سمعنا منذ عدة سنوات انه لايوجد تعذيب في البحرين.
- دعم شبكة أمان للتأهيل والدفاع عن حقوق الانسان وتصحيح الموقف منها وغيرها من الشبكات.
- تعزيز التواصل بين ممثلي الشرق الاوسط في المجلس والمراكز لانها الى حد ما معدومه والاستماع الى اقتراحات المراكز لاان يتم تجاهلها كما جرى سابقا.
- وضع خطة عمليه لتأسيس مراكز جديده.
واخيرا اهنئ السيده سوزان جبور لانتخابها رئيسة للمجلس الدولي ومن كل قلبي ادعوها الى فتح صفحة جديده في التعاون ونسيان الماضي لتقوية مراكزنا كما اهنئ الامين العام وادعوه الى القيام بزيارات ميدانية والاستماع الى احتياجات المراكز وايلاء الاهتمام بالمنطقه اكثر.


22/11/2012