ضربها ... حتى الموت
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
ضربها ... حتى الموت



ضربها... حتى الموت

يعتبر العنف الأسري بمختلف أشكاله ظاهرة عالمية تعرفه كل المجتمعات ليصل إلى أقصى درجاته "القتل"، وهذا ما حصل مع آمنة من سكان بلدة معركة قضاء صور والتي تبلغ من العمر 18 سنة المتزوجة من ابن عمتها البالغ من العمر 37 سنة بعد شهرين من التعارف. وسافرت لتعيش معه في دولة الموزمبيق حيث مقرّ عمله.
سافرت عروساً وعادت إلى أهلها جثة هامدة حيث قام زوجها بضربها حتى الموت بتاريخ 3 تشرين الثاني 2009.
تمّ إلقاء القبض على الزوج حين عودته إلى لبنان، وتمّ التحقيق معه ولكنّه أنكر التهمة المنسوبة إليه ونفى التهم القائلة أنّه كان يعنّف آمنة.
حالة آمنة ليست الوحيدة من نوعها، ولكن هي من ضمن الحالات التي تداولتها وسائل الإعلام ولكن حقيقةً هناك الكثير من الحالات التي لا يعلم بها الرأي العام ويمكن أن تكون أكثر قساوة من حالة قتل آمنة