نص المؤتمر الصحفي للاعلان المشاركة في المؤتمر الرابع ضد الامبريالية
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
نص المؤتمر الصحفي للاعلان المشاركة في المؤتمر الرابع ضد الامبريالية

نص المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه الأمين العام لمركز الخيام محمد صفاعن مشاركته في المؤتمر الرابع ضد الإمبريالية وإنشاء حركة عالمية لتجريم الإعتقال السياسي والتعذيب

عقد مركز الخيام في مقره في كورنيش المزرعة مؤتمراً صحافياً حضره : شقيق المناضل جورج إبراهيم عبدالله الدكتور جوزيف ووفد من أهالي المخطوفين في أعزاز ادهم زغيب وعلي صالح - نزيه حمزة (الأمين العام للحزب الديمقراطي الشعبي – عبد العزيز طارقجي (رئيس المركز الاوروبي لحقوق الإنسان – حسن حمود (حركة الدرب المضيء )- علي امهز (جمعية السجين ). ثم تلى صفا الأمين العام لمركز الخيام لتاهيل ضحايا التعذيب صفا البيان الصحافي :
بدعوة من الجبهة الشعبية الثورية في تركيا عُقد المؤتمر الرابع ضد الأمبريالية –مؤتمر الشهيد أيوب باش - في حي شايان في إسطنبول من 14 وحتى 21 نيسان 2013 .
شارك في المؤتمر أحزاب ومنظمات من : الهند – نيبال –بنغلادش – برلين –إيرلندا- بلغاريا – السنغال – العراق – سوريا – إيطاليا – فلسطين – اليونان – هنداروس– البرازيل – بوليفيا – تشيلي – غويانا – روسيا – هولندا – الفيلبين - ولبنان .
إفتتح المؤتمر اعماله بحفل فني للفرقة العالمية " يورم " حضره أكثر من نصف مليون شخص من مختلف أنحاء تركيا ، وقد تحدث في الحفل الأمين العام لمركز الخيام " محمد صفا " مندداً بالحروب التي تشنها الأمبريالية ومطالباً بالإفراج عن المناضل جورج إبراهيم عبدالله وكافة المعتقلين السياسيين في العالم .

• محاور المؤتمر كانت حول خطط الأمبريالية للسيطرة على العالم :
- الأزمة الإقتصادية للأمبريالية .
- مظاهر الأزمة خاصة في اليونان وإسبانيا ووحدة الشعوب لمواجهة البطالة .
- دور الشباب ومنظماته في النضال ضد الأمبريالية ، وعرض تجارب من : بلغاريا – الفيلبين- وألمانيا .
- غويانا المستعمرة الفرنسية وأهداف الأمبريالية من هجومها على منطقة الشرق الأوسط وخاصة سوريا وفلسطين .
- تصاعد العنصرية والفاشية في البلدان الأوروبية :بلغاريا- ألمانيا ...
- رسالة من المحامين الأتراك .
- مظاهر الهجوم الأمبريالية على المستوى الثقافي والإعلامي وكيفية أساليب المواجهة .
- السجون والعزل :السجون الإسرائيلية –غوانتانامو-أبو غريب- الباسك – تياد – الكوبيين الخمسة – السجون التركية- السجون العربية .
- رسالة من السجن وتجارب نضالية عالمية في السجون وكيفية تنظيم الحملات التضامنية مع المعتقلين السياسيين .
كافة المداخلات ركزت على الهجوم الأمبريالي على منطقة الشرق الأوسط وخاصة على سوريا من اجل تفتيتها كجزء من عملية تدمير المجتمعات العربية وتمزيق وحدتها الوطنية والإجتماعية ودور

الحكومة التركية في تنفيذ الأهداف الأمبريالية ،وتصاعد الفاشية والعنصرية في أوروبا وتنامي النضالات الشعبية بسبب الأزمة الإقتصادية .
بالنسبة لنا في مركز الخيام فلقد قدمنا عرضاً لقضية الإعتقال السياسي في سجون إسرائيل الى السجون العربية،الأميركية والأوروبية ، والى تجريم الإعتقال السياسي وتنظيم حركة عالمية تضامناً مع المعتقلين السياسيين في العالم ،وعرضنا لتجربتنا حول قضية المعتقلين اللبنانيين والفلسطينيين ونضال المعتقلين داخل السجون وخارجها ولقضية المخطوفين اللبنانيين في أعزاز، ولقضايا المفقودين بشكل عام .

• قضية جورج إبراهيم عبدالله :
حظيت قضية جورج إبراهيم عبدالله بإهتمام خاص في المؤتمر بعد ان عرضت لقضية عبدالله ومراحلها المختلفة ، فنظم إعتصام حاشد امام مقر المركز الثقافي الفرنسي بتاريخ 17/4/2013 تحدث في المؤتمر الذي شاركت فيه كل وفود المؤتمر –محمد صفا - فإعتبر إستمرار إعتقال جورج عبدالله هو إنتهاك لكل المبادئ الإنسانية ويكشف زيف الإدعاءات الفرنسية بالدفاع عن حقوق الإنسان ، وطالب بالإفراج الفوري عن جورج عبدالله واالإعتذار منه ،كما طالب بالإفراج عن كافة المعتقليين السياسيين في العالم .
وقد رفعت يافطة باللغة التركية تطالب بالحرية لجورج إبراهيم عبدالله ووزع بيان باسم الجبهة الشعبية الثورية تندد بالأمبريالية الفرنسية ويطالب بالإفراج عن جورج عبدالله ، وإتخذ المؤتمر قراراً حثَ فيه كافة الأحزاب والمنظمات المشاركة على تنظيم إعتصامات امام السفارات الفرنسية في بلدانها تحت شعار " الحرية لجورج عبدالله " ، وسوف تشهد العديج من البلدان الأوروبية إعتصامات وانشطة تضامناً مع جورج عبدالله ومنها غويانا المستعمرة الفرنسية والتي لايُسمح لمواطنيها بالحصول إلا على جوازات سفر فرنسية !!..

• قضية المخطوفين اللبنانيين في أعزاز :
أما على صعيد قضية المخطوفين اللبنانيين في أعزاز ،و بعد أن إستمع المؤتمر الى شرح من صفا لقضيتهم ، فقد إعتبر المؤتمر ان الحكومة التركية هي المسؤولة عن إختطافهم وقد اعلن المحامي " بهيج أشجه " ممثل الجبهة الشعبية الثورية في جلسة المؤتمر حول الشرق الأوسط بتاريخ 18/4/2013 بأن حزب التنمية والعدالة برئاسة اردوغان هو المسؤول الأول عن التخطيط وإختطاف المواطنيين اللبنانيين المحتجزين في أعزاز وذلك بهدف الإبتزاز السياسي والضغط على

المقاومة في لبنان .وآمل ان يقرأ هذا وزير الخارجية عدنان منصور الذي يُبرئ تركيا من عملية خطف اللبنانيين وهو ما يبدو السبب في تخاذل الحكومة اللبنانية بمطالبة الحكومة التركية بالإفراج عن اللبنانيين المخطوفين .
وأعلن المحامي " أشجه " عن إستعداده لتقديم شكوى بإسم عائلات المخطوفين اللبنانيين ضد أردوغان في المحكمة التركية بإعتباره هو خاطف اللبنانيين ، وحمَلني رسالة الى اهالي المخطوفين
لتطوعه وفريق حقوقي تركي من أجل هذه القضية الإنسانية وتوكيله من قبل عائلات المخطوفين لتقديم شكوى ضد الحكومة التركية وإعداد كافة المستندات والوثائق المطلوبة ، ومضمون الرسالة : " أنا المحامي الثائر بهيج أشجه مُسجل في نقابة المحامين في إسطنبول رقمي 20560 ،وكمحام أعلنُ لعائلات المخطوفين اللبنانيين من قبل مجموعات مُسلحة المدعومة من الحكومة التركية ،وبكل فخر للدفاع عن قضيتهم وتوكيلي إذا وافقوا وإعداد الوثائق المطلوبة ." إنها خطوة هامة ونُحي أحرار تركيا على تبني قضية المخطوفين حقوقياً فيما يتنصل اهل الحكم من قضيتهم وقضية المُناضل جورج عبدالله .
وبتاريخ 20/4/2013 نفذ المشاركون في المؤتمر إعتصاماً أمام السفارة الأمريكية في إسطنبول نددوا فيه بالأمبريالية وحروبها العدوانية مُطالبين بوقف الحرب على سوريا والإفراج عن كافة المعتقليين السياسيين .كما زارت الوفود قبر الشهيد القائد التركي " أيوب باش " واماكن المواجهات مع الشرطة التركية .
وفي نهاية المؤتمر أقرَ المشاركون ما يلي :
1- توحيد وتنسيق الجهود بين كافة الأحزاب والمنظمات المناهضة للأمبريالية وتحديد خطوات نضالية عملية .
2- التنديد بالهجوم الأمبريالي على منطقة الشرق الأوسط وبالحرب على سوريا بهدف تدميرها كجزء من مشروع تفتيت المنطقة الى دويلات طائفية ومذهبية .
3- التضامن مع شعب غويانا من اجل تحرره من السيطرة الإستعمارية الفرنسية .
4- إعتبار 19 كانون الأول من كل عام يوماً عالمياً للتضامن مع المعتقلين السياسيين في كافة بلدان العالم وإحياء انشطة على إمتداد أسبوع .
5- إعتبار 17 نيسان يوم الأسير الفلسطيني يوماً عالمياً للتضامن مع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية .
6- تحديد 18 أيار يوم التضامن مع الشعب السوري والتأكيد على عملية التغيير الديمقراطي ورفض التدخلات الخارجية سواء العربية او التركية او الأجنبية .
7- تبني قضية المناضل اللبناني جورج إبراهيم عبدالله بإعتبارها قضية كل احرار العالم .
8- تبني قضية المخطوفين اللبنانيين في أعزاز وتحميل الحكومة التركية المسؤولية المباشرة في عملية الإختطاف، وإعداد شكوى ضد أردوغان.
9- إيلاء قضية المفقودين في كولومبيا وإحياء 30 آب اليوم العالمي ضد الإختفاء القسري تضامناً مع عائلات المفقودين ومن أجل كشف مصيرهم .
10- التضامن مع المعتقلين السياسيين في السجون التركية وكافة سجناء الرأي والمعتقلين السياسيين في السجون العربية والكوبيين الخمسة في السجون الأميركية .
11- تعزيز النضال ضد الفاشية والعنصرية المتصاعدة في في البلدان اوروبية والتأكيد على دور الطاقات الشابة .

وفي نهاية المؤتمر تحدث الدكتور جوزيف عبداالله فأعلن عن التحضير لخطة جديدة لتطوير وتفعيل حملة التضامن مع جورج عبدالله منتقداً بشدة تخاذل الحكومة اللبنانية في تعاطيها في هذة المسألة ، ثم تسلم وفد أهالي مخطوفي اعزاز من صفا رسالة المحامي التركي " بهيج أشجه " الذي أعلن إستعداده للدفاع عن المخطوفين اللبنانيين امام المحكمة التركية ، واكد ادهم زغيب على اهمية هذه الخطوة والبدء بإعداد الملف المطلوب للبدء بهذه الشكوى موجهاً الشكر الى مركز الخيام حول هذة القضية .

24/4/2013