قانون رولى يعقوب
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
قانون رولى يعقوب

قانون رولى يعقوب

اعتبر مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب ان وفاة رولى يعقوب ضحية العنف الاسري عجل في اقرار اللجنة النيابية لقانون حماية النساء من العنف الاسري، لذلك يصح تسميته بقانون رولى يعقوب.
ان اقرار القانون بتاريخ 22/7/2013 ورغم الملاحظات عليه من قبل الهيئات النسائية هو خطوة لايجب ان نقلل من اهميتها كما لايجب ان نضخمها لان القانون اذا اقر في الهيئة العامة للمجلس النيابي بدون لحظ اعتراظات منظمة كفى والتحالف النسائي يكون قانونا مبتورا، ناقصا لا يلبي الاهداف المرجوة منه.
ان مركز الخيام اذ يهنئ الحركة النسائية على هذا الانتصار الجزئي والهام الا انه يدعو الى مواصلة التحرك وتصعيده باتجاه اقرار التعديلات التي قدمتها الهيئات النسائية وهذا برأينا يتطلب مايلي:
1- وحدة كل الهيئات النسائية حول المشروع والتعديلات ككتلة متراصة.
2- تحويل معركة اقرار القانون وتعديله الى معركة وطنية شاملة تنخرط فيها هيئات المجتمع المدني النسائي والنقابي والشبابي والاجتماعي بما فيه هيئات المجتمع المدني الفلسطيني.
ان قانون تجريم العنف الاسري، ليس كغيره من القوانين، لان العنف الاسري يستمد قوته من النظام الطائفي القائم وغياب قانون مدني موحد للاحوال الشخصية وهو جزء من ثقافة اجتماعية تغذيها المؤسسات الدينية المختلفة، لذلك فنحن لسنا حيال قانون عادي، مما يتطلب معركة شرسة ضد النظام الطائفي المولد للعنف الاسري والعنف السياسي والاقتصادي والطائفي، واقرار القانون هو بداية المعركة النضالية الوطنية الشاملة.

23/7/2013 مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب