الدورة السابعة لمجلس حقوق الإنسان: 3-28 آذار 2008
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
الدورة السابعة لمجلس حقوق الإنسان: 3-28 آذار 2008
تقرير شبكة أمان لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب
الدورة السابعة لمجلس حقوق الإنسان 3-28 آذار 2008
تقديم الأمين العام للشبكة محمد صفا


شاركت شبكة أمان لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب عبر 15 ناشطاً وناشطة يمثلون العديد من المنظمات الاهلية غير حكومية التي تعمل في سبعة بلدان في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في الدورة السابعة لمجلس حقوق الإنسان الذي انعقد في الفترة الممتدة من 3 ولغاية 28 آذار 2008 في مبنى الامم المتحدة في جنيف سويسرا.
وتكمن اهمية هذه المشاركة كونها شكلت فرصة تاريخية للمنظمات العاملة في مجال تأهيل ضحايا العنف والتعذيب في المنطقة للتشبيك وتفعيل اطر العمل المشترك مع المنظمات الدولية المعنية لا سيما اجهزة الأمم المتحدة المختصة والمنضوية ضمن المفوضية السامية لحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر اضافة الى العديد من المنظمات الدولية المعنية.
وشارك من لبنان الأمين العام لمركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب محمد صفا وعضو المركز سيرين الحسيني وبسام القنطار شقيق عميد الاسرى في السجون الاسرائيلية سمير القنطار.
انشطة الوفد تنوعت بين المشاركة في اعمال مجلس حقوق الانسان وعقد اللقاءات الثنائية وورش العمل اضافة الى تنظيم ندوة موازية لاعمال مجلس حقوق الانسان تحت عنوان: "التعذيب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا".

1- المقررة الخاصة المعنية بالعنف ضد المرأة
التقى الوفد بتاريخ 17/3/2008 المقررة الخاصة المعنية بالعنف ضد المرأة السيدة ياكين إيرتورك حيث جرى استعراض لواقع العنف الذي تتعرض له المرأة في مختلف دول المنطقة.
ولقد اثيرت على وجه الخصوص قضية الاسيرات في السجون الإسرائيلية البالغ عددهن 98 امرأة بينهن اسيرتان محتجزتان مع طفليهما اللذان ولدا داخل المعتقل. إضافة الى معاناة امهات ذوي المخطوفين والمفقودين اللواتي يعشن لحظات الانتظار الطولية والصعبة من دون ان يكشف مصير ابنائهن.
وأفادت إيرتورك بأنها سوف تقوم بتحليل المعلومات التي قدمها الوفد وانها سوف تضمنها في تقريرها المقبل الى مجلس حقوق الإنسان.
الجدير بالذكر أن المقررة الخاصة أشادت بالتقدم الذي تحرزه دول المنطقة في مجال تعليم المرأة إلا أن ذلك لم يواكبه ارتفاع في سوق العمل، وأشارت إلى الخطوات الإيجابية التي اتخذتها بعض الدول برفع السرية عن موضوع العنف ضد المرأة وإلى المبادرات العديدة لمعالجة هذه المشكلة كالبرامج الوطنية لحماية الأسرة. كما تطرقت إلى موضوع العمالة المنزلية وما يحصل من انتهاكات من قبل مكاتب التوظيف والقيود التي يفرضها بعض الكفلاء على المستخدمين والتي تؤدي إلى انتهاك حقوقهن.
وفي ختام الجلسة أكدت شبكة أمان على ضرورة ان تضع بلدان المنطقة إستراتيجية فعالة لمكافحة العنف ضد المرأة بما فيها الإطار القانوني المرتكز على المعايير الدولية لحقوق الإنسان الذي ينبغي أن يشمل، ضمن جملة أمور أخرى، قانونا يجرم العنف ضد المرأة وقانونا للأسرة بشأن الزواج والطلاق والسن الأدنى للزواج. إنشاء مؤسسات قوية ومستقلة بما في ذلك آلية وطنية معنية بالمرأة ذات صلاحيات للتدخل في حالات إرتكاب العنف ضد المرآة ولتنسيق الإجراءات الحكومية في هذا الشأن .وضع سياسات وخطط للعمل الإيجابي من أجل تمكين المرأة وذلك من خلال مشاركتها الفعالة في كافة مجالات المجتمع بما في ذلك صنع القرار والعمل القيادي وتوفير التدريب ورفع درجة الوعي لدى القائمين على إنفاذ القوانين وفي الهيئات القضائية ولمقدمي الرعاية الصحية والأخصائيين الإجتماعيين وقادة المجتمع والجمهور عامة.

2- المنظمة الدولية للوقاية من التعذيب
التقى الوفد بتاريخ 14/3/2008 السيدة مارينا نارفيز مديرة البرامج الأهلية والشؤون القضائية في المنظمة الدولية للوقاية من التعذيب. ولقد جرى خلال اللقاء استعراض الجهود التي تقوم بها الجمعيات المنضوية في شبكة امان من اجل حث دولها للتوقيع على البروتوكول الاختياري لاتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.
ولقد اعلن الأمين العام لشبكة أمان محمد صفا ان أي من الدول العربية لم توقع على البرتوكول الإختياري منذ ان دخل حيز التنفيذ في 22 حزيران 2006. مشيراً الى ان هذا الأمر خطير ويدعو للقلق، خصوصاً ان هذا البروتوكول من شأنه ان يشجع الحوار الوطني المتعلق بمنع التعذيب في حال اعتماده. كما انه يعطي المنظمات الاهلية وجميع المدافعين عن حقوق الاشخاص المحرومين من حرياتهم دوراً هاماً كآليات وقائية لانه يسمح لهم القيام بزيارات منتظمة لاماكن الاحتجاز.
وتقرر اثر الاجتماع تعزيز الجهود الرامية الى حث الدول العربية على توقيع البروتوكول الاختياري وذلك عبر تنظيم حملات وطنية وإقليمية.

3- منظمة شمال جنوب 21
التقى الوفد بتاريخ 14/3/2008 الدكتور احمد السويسي المدير التنفيذي لمنظمة شمال جنوب 21 حيث اثنى الوفد على الجهود التي تبذلها المنظمة في اطار حقوق الانسان بشكل عامة وتعزيز علاقات الشمال والجنوب بشكل خاص.
وثمن الوفد الشراكة الاستراتيجية بين شبكة امان والمنظمة وذلك عبر تنظيم ورشة العمل الموازية وتسهيل اجراءات الدخول الى الامم المتحدة وغيرها من اشكال التعاون المشترك, و قد نوه الدكتور علي طاهري رئيس ODVV بالدور الذي تلعبه منظمة شمال جنوب 21.
من جهته عرض السوسي لانشطة المنظمة في العام 2008 والتي تركز على تعزيز آلية الحوار مع الامم المتحدة في القضايا المتعلقة بالمنظمات الحائزة عضوية المجلس الاقتصادي الاجتماعي حيث لاحظ السويسي محاولات التضييق غير العادية التي تمارسها الأمم المتحدة بحق هذه المنظمات.

4 – اللجنة الدولية للصليب الأحمر
بتاريخ 17/3/2008 عقدت شبكة امان ندوة عمل مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر حيث شارك فيها عن اللجنة الدولية كل من: بول بيوفير المستشار الطبي الاعلى في اللجنة، أحمد ابو ربيع المعاون الطبي في وحدة الصحة، هرنان رييس المعاون الطبي المعني بالمعتقلين، واليساندرا مينيغون مسؤولة وحدة التقصي والحماية للاشخاص المحتجزين.
ولقد جرى خلال هذه الندوة استعراض الجهود المبذولة من قبل الصليب الاحمر الدولي في المنطقة لا سيما رصد اوضاع المعتقلين والمساعدة في استعادة الروابط العائلية والزيارات الدائمة والمنتظمة اثناء حالة النزاع المسلح ونشاطات الإغاثة وإعادة التأهيل.
كما عرض السيد هرنان رييس لدليل رصد التعذيب في السجون الذي يمكن استخدامه من قبل الاطباء والطاقم التمريضي. ويتضمن هذا الدليل الالكتروني كافة المعلومات المتعلقة برصد التعذيب. وتم عرض للآثار الصحية الناتجة عن التعذيب.

5– ورشة عمل "التعذيب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا"
بدعوة من منظمة شمال جنوب 21 وشبكة أمان لتأهيل ضحايا التعذيب عقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف ورشة عمل بالتزامن مع انعقاد جلسات مجلس حقوق الانسان وذلك بتاريخ 18/3/2008. ولقد حضر الورشة عدد كبير من المنظمات غير الحكومية اضافة الى ممثلين عن البعثات الدبلوماسية وعدد من خبراء الامم المتحدة.
افتتح اعمال الورشة الامين العام لشبكة امان محمد صفا الذي رحب بالحضور عارضاً لأهداف الورشة ومعرفاً بدور الشبكة والجهود التي تقوم بها من أجل رفع الصوت عالياً ضدّ التعذيب.
عبد الكريم المنوزي مدير الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب في الدار البيضاء – المغرب، عرض لواقع التعذيب في المغرب مستعرضاً المراحل التاريخية التي مر بها المغرب خصوصاً لجهة الاخفاء القسري والاعتقال التعسفي في السجون السرية. كما استعرض المنوزي الجهود الذي تقوم بها الجمعية.
الدكتور نجيب نجم الدين مدير مركز الأمل لعلاج وتأهيل ضحايا التعذيب في الخرطوم – السودان، عرض لواقع التعذيب في السودان. واشار نجم الدين الى أن ما يقارب 120 الف مواطن اعتقل في الفترة الممتدة من 1989 الى 2007 على خلفية انتمائه السياسي. واكد نجم الدين ان لدى الجمعية الصور والوثائق التي تثبت وفاة اشخاص جراء التعذيب في السودان وتعتبر هذه الصور التي جمعها مركز الامل ووثقها العديد من الجمعيات الحقوقية والأطباء والمحامين دليل قاطع على ممارسة التعذيب من قبل الشرطة والقوات المسلحة السودانية. كما عرض نجم الدين لحالات وقصص وثقها المركز عن اشخاص تعرضوا للتعذيب لا سيما اغتصاب القاصرات في دارفور واعتقال عناصر مليشيا لفتى من مخيم كالما وتعذيبه بشكل وحشي اضافة الى قمع التظاهرات بالقوة عن طريق الضرب واطلاق النار لا سيما في العاصمة السودانية الخرطوم.
السيد يد الله محمدي تحدّث باسم رئيس جمعية الدفاع عن ضحايا العنف والتعذيب في ايران الدكتور علي طاهري, فعرض للقوانين والاجراءات المتخذة في ايران في التعاطي مع السجناء. مشيراً الى ان الخطورة لا تكمن في السجون المعروفة والتي يعتقل فيها اشخاص بخلفية جنائية ولكن في السجون التي يُعتقل فيها مواطنون من دون مذكرات توقيف، مركزاً على أنشطة التدريب التي تنفذها المنظمة.
الدكتور نبيل تمام رئيس مركز الكرامة لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في مملكة البحرين عرض للمراحل التي مر بها ممارسة التعذيب في البحرين لا سيما في الفترة الممتدة من العام 1994 الى العام 2000 قبل اطلاق المشروع الإصلاحي والعفو عن النشطاء السياسيين. وعرض تمام صوراً عن واقع التعذيب في البحرين مع لائحة باسماء الاشخاص الذيت ماتوا من التعذيب وبينهم علي جاسم الذي قتل في 17 كانون الاول 2007.
الدكتور حسن البصري مدير مركز بهجة الفؤاد لتأهيل ضحايا التعذيب في البصرة – العراق اشار الى ان 60 % من النساء اللواتي تلقين علاج في المركز تعرضن للاغتصاب اثناء الاعتقال. واشار البصري الى ان المركز يعمل تحت إشراف المجلس الدولي لتأهيل ضحايا التعذيب مركزاً على معالجة الآثار الجسدية والنفسية للصدمة، الأول من نوعه في العراق في تقديم التأهيل الطبي، النفسي والجسدي لضحايا التعذيب.
الآنسة سيرين الحسيني من مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب في لبنان قدمت تقرير المركز عن أوضاع حقوق الإنسان والتعذيب في لبنان في العامين 2007-2008.
حيث اشارت الى ان العام 2007 لم يكن أفضل من السنتين السابقتين؛ لناحية الاغتيالات والتفجيرات وزعزعة للسلم الأهلي وبثّ سموم الفتن الطائفية والمذهبية. وعرضت الحسيني لقضايا الاسرى والمفقودين اللبنانيين، القنابل العنقودية، استمرار الإغتيالات السياسية، الأزمة السياسية والطائفية والإنقسام بين الفرقاء السياسيين الذي انعكس عنفاً وتصادماً في الشارع، أوضاع السجون، احداث مخيم نهر البارد، أوضاع العاملين واللاجئين، ازدياد العنف والإنتحار، التمييز ضد المرأة.
بدوره عرض بسام القنطار شقيق الاسير سمير القنطار لواقع التعذيب الممارس بحق اكثر من 11 الف اسير واسيرة في السجون الاسرائيلية. واشار القنطار الى ان وفاة الاسير فضيل شاهين جراء الاهمال الطبي هو خير دليل على واقع السجون الإسرائيلية. كما عرض القنطار لواقع الاسرى الذين امضوا فترات طويلة في الاعتقال لا سيما الاسير سمير القنطار الذي يدخل في 22 نيسان 2008 عامه الثلاثون في الاعتقال. واشار القنطار الى ان القضاء الجنائي الإسرائيلي يواصل محاكمة أسرى حزب الله الأربعة أمام المحكمة المركزية ما يخالف اتفاقية جنيف الرابعة التي تنص على معاملتهم كأسرى حرب لأنهم اعتقلوا من الأراضي اللبنانية خلال عدوان تموز 2006. وبالرغم من أن مدة حكم الأسير نسيم نسر قد انتهت في 2 شباط الفائت، إلا أن مديرية السجون قد مددت له لشهرين آخرين معرضان أيضاً للتمديد لأن وزارة الداخلية تهدد بمنع الإفراج عنه أو وضعه قيد الإقامة الجبرية في القدس إذا أفرجت عنه ومنعه من العودة إلى وطنه كما يرغب.
كما وزع خلال الورشة تقرير عن الأوضاع في غزة من إعداد منظمة جسور الفلسطينية وتقرير عن واقع التعذيب في مصر مقدم من مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب.
وأثنت السيدة آستر شوفلبرغر، مسؤولة قسم الشرق الأوسط في المنظمة العالمية للوقاية من التعذيب، على عقد الورشة وتنظيم حملات ضاغطة, وجرى نقاش مفتوح بين الشبكة والحضور.
6– مستشارة الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي
بتاريخ 19/3/2008 التقى الوفد بالسيدة كلاوديا ديلافونتي مستشارة الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي حيث جرى نقاش معمق حول واقع الاختفاء القسري لا سيما في لبنان والمغرب. وعرض الأمين العام لشبكة امان محمد صفا لمعاناة عائلات أكثر من 17 ألف مفقوداً لبنانياً حيث لم تجر الحكومات المتعاقبة تحقيقاً جدياً لمعرفة مصيرهم، فيما اللجنة السورية اللبنانية التي تشكّلت في حزيران 2005 لكشف مصير المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية الذين يقدّر عددهم بحوالى 640، لم تعط إلى الآن نتائج أو مؤشرات لحل معاناة عشرات العائلات التي ترفض فكّ اعتصامها المفتوح منذ 11 نيسان 2005 أمام مقر الإسكوا في بيروت قبل كشف مصير أبنائها.
وخلال اللقاء اعلنت ديلافونتي انه وفقاً لمقبولية المعايير في مدونة قواعد السلوك تلقى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي 304 حالة من لبنان وهي حالات قبلت لأنها تتضمن اساس موثوق ولم تحمل دوافع سياسية أو تتضمن لغة مسيئة أو تستند حصراً إلى تقارير نشرتها وسائط الإعلام.

7 – مساعد المقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللإنسانية أو المهينة
بتاريخ 19/3/2008 التقى الوفد بالسيد سيف سيد الدين حيث عرض لكافة الاجراءات المتخذة لتوثيق حالات انتهاكات حقوق الانسان لاسيما التعذيب والعنف. وحث سيد الدين جميع الجمعيات ان تبقي جميع البلاغات المرسلة والمستلمة سرية إلى أن يقوم الخبير بتقديم تقريره إلى مجلس حقوق الإنسان بشأن البلاغات المرسلة والمستلمة من الحكومات حول حالات محددة. وتظهر أسماء الضحايا المزعومين في التقارير المقدمة إلى المجلس، ما عدا في حالات الأطفال أو في ظل ظروف محددة. وتسلم مساعد المقرر الخاص ملفاً شاملاً عن التعذيب في المنطقة.

8 – صندوق تاهيل ضحايا التعذيب
بتاريخ 19/3/2008 التقى الوفد فريق العمل الخاص بصندوق دعم تأهيل ضحايا التعذيب حيث عرضت كافة القضايا اللوجستية المتعلقة بتقديم المشاريع وشروط قبولها وآلية عمل الصندوق. وكان اللقاء فرصة هامة لتعرف العديد من الجمعيات التي لم تتقدم بطلب تمويل من الصندوق في الأعوام السابقة الى التعرف على آلية قبول الطلبات وخاصة البحرين والعراق.

9 – المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب
بتاريخ 19/3/2008 التقى الوفد نائبة مدير المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب السيدة آن-لورنس لاكروا حيث تم استعراض الجهود التي تقوم بها المنظمة وآلية تنسيق العمل المشترك بين اعضاء شبكة أمان والمنظمة التي تعتبر اكبر تحالف عالمي يضم مئات الجمعيات المعنية بمناهضة التعذيب.

10 – وحدة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المفوضية السامية لحقوق الانسان
بتاريخ 19/3/2008 التقى الوفد بالسيد عبد المولى آدم منسق وحدة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المفوضية السامية لحقوق الانسان بحضور السيدة ياسمين حدجودج حيث جرى نقاش تفصيلي لآلية عمل الوحدة واستراتيجيتها في العام 2008-2009 حيث أكد آدم على ان المفوضية سوف تعمل على تعزيز وجودها في المنطقة عبر فتح مكتب جديد لمنطقة شمال افريقيا. بالإضافة الى تعزيز قدرات مكتب فلسطين بالإضافة الى اهمية مركز التوثيق والتدريب على حقوق الإنسان الذي افتتح مؤخراً في قطر.
وشدد الوفد على ضرورة تعزيز آليات العمل المشترك مع شبكة أمان لاسيما في موضوع التدريب على حقوق الانسان.
اللقاء مع السيد عبد المولى تحول الى حوار لتعزيز حركة حقوق الانسان وعدم الإفلات من العقاب والعمل من أجل أن تتطابق القوانين الوطنية مع المعايير الدولية لحقوق الانسان.

نداء الشبكة
وفي نهاية اللقاءات وجهت الشبكة نداءً دعا الحكومات العربية الى التوقيع على البروتوكول الإختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وتشكيل لجان وطنية في كل بلد عربي لحشد طاقات المجتمع المدني وتنظيم حملات ضاغطة وورش عمل والسماح للجنة الدولية للصليب الأحمر بالدخول الى كافة السجون العربية وكشف مصير المفقودين.
ودعا النداء الى إغلاق ملف الإعتقال السياسي في البلدان العربية والإفراج عن كافة سجناء الرأي والضمير في السجون العربية.
وناشد النداء العالم الخروج عن صمته لرفع الحصار عن غزة والإفراج عن كافة المعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية.
وحث النداء كافة نشطاء حقوق الإنسان ومناهضي التعذيب الى تحويل مناسبة 26 حزيران اليوم العالمي لمساعدة ضحايا التعذيب الى محطة نوعية تضامنية مع ضحايا الاعتقال والتعذيب في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.
وقد وجّه صفا الشكر للمفوضية السامية لحقوق الانسان على مواكبة زيارة وفد الشبكة إلى جنيف وخاصة الجهود التي بذلتها السيدة ياسمين حدجودج والمكتب الإقليمي في بيروت, ولمنظمة شمال جنوب العالمية على بذل الجهود لتأمين نجاح الزيارة ولكافة مراكز الشبكة.