فلسطين
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
فلسطين
ندد مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب بالمجزرة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية الذي يحمل مساعدات إنسانية للشعب الفلسطيني المحاصر في غزة.
وقال المركز إن الإعتداء على المشاركين المتضامنين في أسطول الحرية هو إعتداء على العالم وعلى حقوق الإنسان وقيم العدالة والتضامن الإنساني.
وأكد أن الجريمة كشفت مرةً جديدة عن الوجه العنصري البشع لاسرائيل المعادي لكل ما هو إنساني بالإعتداء على مسيرة عالمية إنسانية لكسر الحصار عن غزة.
ودعا المركز الى إنتفاضة عالمية إنسانية سلمية ضد المجزرة الإسرائيلية وتنظيم إعتصامات أمام السفارات الإسرائيلية في البلدان العربية والأجنبية.
وطالب مركز الخيام بجلسة إستثنائية لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف لإدانة الإعتداء الإسرائيلي على المدافعين عن حقوق الإنسان وإعتبار الاعتداءعلى أسطول الحرية جريمة حرب بحق الإنسانية.

فروانة : الأسير رافع كراجة يدخل عامه الـ26 في سجون الإحتلال


فلسطين - 19-5-2010 - قال الباحث المختص بشؤون الأسرى ، مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى في السلطة الوطنية الفلسطينية عبد الناصر فروانة إن الأسير رافع كراجة قد أتم اليوم عامه الخامس والعشرين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ويدخل غداً عامه السادس والعشرين.

وأضاف فروانة، في بيان له، أن الأسير رافع فرهود محمد كراجة ( 49 عاماً ) ينضم بذلك إلى قائمة 'جنرالات الصبر ' وهو مصطلح يُطلق على من مضى على اعتقالهم في سجون الاحتلال ربع قرن وما يزيد بشكل متواصل، وعددهم ارتفع اليوم إلى ( 16 ) أسيراً فلسطينياً.

وذكر فروانة أن الأسير كراجة أعزب ومن سكان قرية صفا / رام الله، ومعتقل منذ 20-5-1985، ويقضي حكماً بالسجن المؤبد.

وبيّن فروانة بأن قائمة " جنرالات الصبر " هي جزء من قائمة طويلة من الأسرى القدامى الذين هم بحاجة لتفعيل قضيتهم على كافة الصعد والمستويات .

وفي هذا الصدد جدد فروانة دعوته لإطلاق حملة وطنية وعربية واسعة للتعريف بهم ، وتتضمن إطلاق أسمائهم على شوارع مدن ومخيمات قطاع غزة وحسب الأقدمية على غرار ما حصل بالضفة الغربية ، كجزء من الوفاء والتقدير لهم ولتضحياتهم ومعاناتهم

وفي هذا السياق ثمن فروانة الحملة الألكترونية التي أطلقتها " منظمة أنصار الأسرى " قبل بضعة أسابيع تحت شعار ساهم بحملة المليون بريد ألكتروني للتعريف بالأسرى القدامى، باعتبارها خطوة مهمة تستوجب المساهمة في إنجاحها وتطويرها.

وناشد فروانة كافة المؤسسات التي تُعنى بالأسرى إلى تطوير شكل ومضمون بعض إصداراتها وعدم اقتصارها على البيانات والأخبار المجردة ، والسعي الجاد لإصدار كتاب توثيقي يشتمل على سير حياة الأسرى " جنرالات الصبر " دون استثناء أو تمييز وبعيداً عن الحزبية والفئوية والتداعيات الخطيرة للانقسام ، وهذا من شأنه أن يعزز قوة التأثير على الآخرين ، على أن يكون مقدمة لكتب أخرى تتناول كافة الأسرى القدامى بدون استثناء ، وأبرز الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى .

وجدد فروانة مناشدته للسيد الرئيس " أبو مازن " والجهات المعنية في السلطة الوطنية الفلسطينية بمنح هؤلاء " جنرالات الصبر" مزيداً من التميز في كل ما يُقدم للأسرى من خدمات ودعم معنوي ومادي وسياسي ، وطرح قضيتهم في كافة المحافل الرسمية لضمان إطلاق سراحهم في المدى القريب